قال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن بلاده عقدت اتفاقية هامة مع ليبيا وأفسدت مخطط حبس تركيا في سواحل أنطاليا، مضيفاً: "قدمنا مقترحات مماثلة لدول أخرى ولسنا مع العلاقات المتوترة".

قالن: روسيا تدعم حفتر بشكل واضح والولايات المتحدة مترددة في لعب دور واضح بالمنطقة
قالن: روسيا تدعم حفتر بشكل واضح والولايات المتحدة مترددة في لعب دور واضح بالمنطقة (AA)

قال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن بلاده عقدت اتفاقية هامة مع ليبيا وأفسدت مخطط حبس تركيا في سواحل أنطاليا (جنوبي البلاد)، مضيفاً: "قدمنا مقترحات مماثلة لدول أخرى ولسنا مع العلاقات المتوترة".

وأضاف قالن في تصريحات لقناة CNN TÜRK اليوم الخميس، أن حفتر الذي تدعمه فرنسا يلعب لعبة خطيرة في ليبيا.

وأشار قالن إلى أن روسيا تدعم حفتر بشكل واضح، والولايات المتحدة مترددة في لعب دور واضح بالمنطقة.

وقال: "نحن في تواصل مع جميع الدول لتثبيت وقف إطلاق النار ونريد تأسيس السلام في المتوسط، لكن الذين يهربون من وقف إطلاق النار يريدون إخراج تركيا من المشهد، لا يمكن لأي خطوة أن تنجح من دون تركيا على هذا الصعيد".

وتابع: "لا نريد خلق توترات مع أحد، لكن أي خطوات ضد المصالح والحقوق التركية سيكون لها جوابها".

وبدعم من دول عربية وأوروبية، شنت مليشيا حفتر منذ 4 أبريل/نيسان 2019، هجوماً متعثراً للسيطرة على طرابلس مقر الحكومة المعترف بها دولياً، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين بجانب أضرار مادية واسعة، لكن الجيش الليبي استطاع أن يغير المعادلة ويطارد مليشيا حفتر حتى حدود سرت.

وتؤيد تركيا حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً التي يتزعمها فائز السراج منذ التوقيع على اتفاقية للتعاون في العام الماضي. ووقَّع الطرفان أيضاً اتفاقية لترسيم الحدود البحرية في شرق المتوسط.

المصدر: TRT عربي - وكالات