الرئيس التركي يحمل خريطة فلسطين بالأمم المتحدة ويتحدث عن التوسع الإسرائيلي على حساب الفلسطينيين (Others)

أثارت دراسة حول "مناهج التعليم في تركيا" جدلاً واسعاً في إسرائيل، بعدما أظهرت كيفية تعامل مناهج التعليم في تركيا مع إسرائيل والقضية الفلسطينية.

ونشرت صحيفة "يسرائيل هيوم" الثلاثاء، تقريراً يتناول أبرز ما جاء في الدراسة التي أعدها الباحث حاي إيتان كوهن ينروجيك والبريطاني هنري جاكسون لمركز الأبحاث الإسرائيلي "IMPACT-SE"، وجاءت تحت عنوان "ثورة أردوغان في مناهج التعليم في تركيا".

تقول الصحيفة: "إن العلاقات بين إسرائيل وتركيا في تدهور مستمر في ظل حكم الرئيس رجب طيب أردوغان، كذلك أيضاً شهدت مناهج التعليم في تركيا حالة من التدهور على صعيد الصورة التي تعطيها للطلاب عن إسرائيل".

وتظهر الدراسة أن "الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لا يزال يتصدر موقعاً ذا تأثير ومركزية في نظام التعليم في تركيا، وتحوّلت الكتب المدرسية إلى مناهج مؤيدة بشكل كبير للفلسطينيين، بل إنها تظهر إسرائيل على أنّها عقبة أمام تحقيق السلام".

وحسب الدراسة الإسرائيلية "في المقابل ثمّة تغاضٍ من قبل مناهج التعليم التركية عمّا يرتكبه الفلسطينيون، كما تسلط المناهج الضوء على قضايا حساسة مثل قضية سفينة "مافي مرمرة" التركية".

وتشير الدراسة إلى أنّ "مناهج التعليم في تركيا تذكر الصهيونية كمشكلة، كما تبرزها كمشرعنة لإقامة حلم "إسرائيل الكبرى" من النيل إلى الفرات".

مواد التعليم في تركيا تثير القلق بأنه بعد 20 أو 30 عاماً سيكون هناك صنّاع قرار قد نشؤوا على هذه المناهج التي لا تذكر إسرائيل بأي شكل إيجابي

حاي إيتان كوهن ينروجيك - باحث إسرائيلي

كما تظهر الدراسة الإسرائيلية أن مناهج التعليم التركية "تقلل من شأن انتصارات إسرائيل العسكرية، بل وتعلّم الطلاب بأن إسرائيل لم تكن لتحقق هذه الانتصارات لولا المساعدة الأمريكية والأوروبية".

في ما يتعلق بالقدس، تقول الدراسة: إن "تركيا حريصة على أن تؤكد لطلابها بأنها رافضة بشكل مطلق للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل".

تقول "يسرائيل هيوم": إن "ثمّة أمراً إيجابياً واحداً فقط في توجه المناهج التعليمية التركية لإسرائيل وهو قضية المحرقة النازية، إذ تتحدث المناهج عنها، لكن بشكل سطحي".

ونقلت الصحيفة عن معد الدراسة حاي بن إيتان ينروجيك قوله: "مواد التعليم في تركيا تثير القلق بأنه بعد 20 أو 30 عاماً سيكون هناك صنّاع قرار قد نشؤوا على هذه المناهج التي لا تذكر إسرائيل بأي شكل إيجابي، إنما تظهرها بمظهر سلبي مطلق".

وأضاف: "المناهج تذكر المحرقة النازية، هذا أمر إيجابي، لكنها تذكرها بشكل سطحي جداً".

TRT عربي
الأكثر تداولاً