الجهات المعنية تبدأ في تفريغ محتويات الصندوق الأسود لسفينة "إيفر غيفن" التي جنحت بالمجرى الملاحي لقناة السويس (Mohamed Elshahed/AP)

أفادت وسائل إعلام مصرية الخميس، ببدء تفريغ محتويات الصندوق الأسود لسفينة "إيفر غيفن" التي جنحت بالمجرى الملاحي لقناة السويس وعطّلته 6 أيام.

والاثنين، أعلنت السلطات المصرية نجاح تعويم السفينة الجانحة منذ 23 مارس/آذار الماضي، وتحرّكها صوب منطقة البحيرات، قبل التحفظ عليها من أجل التحقيق الأربعاء.

والصندوق الأسود يسجّل البيانات الفنية للأجهزة والمحادثات بين أفراد طواقم قيادة السفن أو الطائرات أو القطارات، ما يساعد في الكشف عن أسباب وقوع مثل هذه الحوادث.

ونقلت صحيفة "الشروق" (خاصة) عن مصدر بهيئة القناة (لم تُسمِّه)، قوله إن "عملية تفريغ محتويات الصندوق الأسود للسفينة بدأت بحضور خبراء مصريين ومندوبين عن الشركة المالكة للسفينة".

وتابع المصدر نفسه بأن "السفينة لن تغادر منطقة البحيرات المتوقفة بها حالياً إلا بانتهاء التحقيقات، والتوقيع بمسؤوليتها الكاملة عن الحادث إذا أثبتت التحقيقات ذلك".

وأضاف: "ستُحدد قيمة التعويضات عقب انتهاء التحقيقات، والتي ستسددها الشركة المالكة للسفينة"، مؤكداً "عدم وقوع أي مسؤولية على هيئة القناة في هذا الحادث".

فيما ذكر مصدر آخر من هيئة القناة لصحيفة "البوابة" (خاصة)، أن الهيئة "بدأت بتفريغ الصندوق الأسود للسفينة الجانحة، من سجلات صوتية وإشارات وأوامر لربان السفينة".

وأردف المصدر بأنه "لا صحة لتعرض أجهزة أو بدن السفينة الجانحة للتلفيات أو التدمير".

والأربعاء، أعلنت الهيئة على لسان رئيسها أسامة ربيع، أنها "ستطالب الشركة المالكة للسفينة الجانحة بتعويضات تتجاوز مليار دولار، نظير تعطيل المجرى الملاحي 6 أيام".

ولم يتسنَّ الحصول على تعليق فوري من مالك أو مُشغِّل السفينة الجانحة المملوكة لشركة "شوي كيسن" اليابانية، والمسجّلة في بنما، والمستأجرة من شركة "إيفر غرين" التايوانية.

وقناة السويس هي أحد أهم الممرات المائية في العالم، إذ يمر عبرها حوالي 12% من إجمالي التجارة العالمية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً