قالت قوات الحكومة الليبية، الثلاثاء، إنها أسقطت طائرة إماراتية مُسيّرة، داعمة لميليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، في مدينة مصراتة شرق العاصمة طرابلس.

أظهرت الصور الأولية حُطام الطائرة المسيرة وهي تحترق على مساحة واسعة
أظهرت الصور الأولية حُطام الطائرة المسيرة وهي تحترق على مساحة واسعة (المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب)

أعلنت القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، الثلاثاء، إسقاط طائرة إماراتية مُسيّرة، داعمة لميليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، في مدينة مصراتة شرق العاصمة طرابلس.

وذكرت عملية "بركان الغضب" التابعة للحكومة المعترف بها دولياً، في بيان، أن دفاعاتها الجوية أسقطت الطائرة شرق مصراتة، عقب قصف الطائرة عدة مواقع مدنية داخل المدينة، دون الحديث عن خسائر.

وأظهرت الصور الأولية حُطام الطائرة المسيرة، وهي تحترق على مساحة واسعة، مما يظهر كبر حجم الطائرة التي تستخدم عادةً في مهمات هجومية، حسب وكالة الأناضول.

وقال شهود عيان إن مسلحين يتبعون قوات حكومة الوفاق الوطني، أطلقوا النار بكثافة تجاه الطائرة التي كانت تحلق على ارتفاع منخفض شرق المدينة، وإن المسلحين تمكنوا من إسقاط الطائرة، حسب وكالة الأناضول.

وقدمت حكومة الوفاق، في سبتمبر/أيلول 2019، شكوى ضد الإمارات أمام مجلس الأمن الدولي، بتهمة "العدائية ودعم محاولات الانقلاب على الحكومة الشرعية".

واتهمت الحكومة، نهاية الشهر ذاته، "الطيران الإماراتي المُسير" بقصف أهداف "مدنية حيوية" في مدينة سرت (شرق طرابلس)، دعماً لميليشيات حفتر، فيما تلتزم أبو ظبي الصمت تجاه هذه الاتهامات.

وتواصل ميليشيات حفتر، منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، هجوماً متعثراً للسيطرة على العاصمة طرابلس مقر حكومة الوفاق.

المصدر: TRT عربي - وكالات