تطبيق كلوب هاوس حصد شعبية كبيرة في العالم والشرق الأوسط رغم توفره للأجهزة العاملة بنظام أي أو إس فقط (مواقع التواصل الاجتماعي)

نفت شركة "كلوب هاوس" على لسان رئيسها التنفيذي، الأحد، الأنباء التي أشارت إلى تسريب بيانات مستخدمي التطبيق على نطاق واسع.

وأكد الرئيس التنفيذي للشركة، بول دافيسون، أنّ التقرير الذي يزعم أنّ بيانات المستخدم الشخصية قد سُرّبت "كاذب".

وكان موقع "سايبر نيوز" أفاد بوقوع تسريب بيانات شخصية لما لا يقل عن 1.3 مليون من مستخدمي التطبيق في منتدى شهير للقراصنة الإلكترونيين على الإنترنت.

وذكر الموقع أن "البيانات المسربة" لمستخدمي التطبيق الذي اشتُهر بسرعة فائقة، تضمنت أسماءهم وحساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى تفاصيل أخرى، لم تشمل أرقام بطاقات الائتمان.

لكن دافيسون، قال في تصريحات الأحد، نشرها موقع "ذا فيرج" إنّ المنصّة "لم تتعرض لخرق للبيانات. هذا مضلل وخطأ، لم تُخترق".

وأضاف "إذا كانت البيانات المشار إليها هي جميع معلومات الملف الشخصي العامّة من تطبيقنا. لذا فإنّ الإجابة على ذلك هي لا، لم يحدث ذلك على الإطلاق".

وجاءت هذه الأخبار بعد يومين فقط مِن اكتشاف أنّ البيانات الشخصية لنحو 533 مليون مستخدم على فيسبوك قد سُرّبت عبر الإنترنت مجاناً، بما فيها أرقام هواتف المستخدمين وتواريخ ميلادهم وعناوين البريد الإلكتروني والأسماء الكاملة.

ويسمح تطبيق كلوب هاوس، الذي أطلقته شركة مقرها سان فرانسيسكو العام الماضي، للأشخاص بمناقشة مواضيع متنوعة في غرف الدردشة، حيث ارتفعت شعبيته بعد استخدامه مِن إيلون ماسك ومارك زوكربيرغ.

وحصد التطبيق شعبية كبيرة في العالم والشرق الأوسط خلال فترة قصيرة رغم توفره للأجهزة العاملة بنظام أي أو إس فقط.

وبينما لا يزال التطبيق في عامه الأول، إلا أنّه استقطب أكبر الأسماء في عالم الأعمال وهوليوود. وسرعان ما لجأت شركات وسائل التواصل الاجتماعي إلى العمل على إصداراتها الخاصة من كلوب هاوس.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً