في 22 يوليو/تموز الماضي أعلنت إسرائيل أن سفيرها لدى إثيوبيا قدم أوراق اعتماده عضواً مراقباً لدى الاتحاد الإفريقي (AA)

كشفت صحيفة النهار المحلية أن الجزائر تمكّنت بعد تحرك دبلوماسي من إدراج قرار منح إسرائيل صفة مراقب في الاتحاد الإفريقي ضمن جدول أعمال المجلس التنفيذي المقبل للاتحاد، المقرر عقده في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقالت الصحيفة إن الجزائر التي رفضت القرار الذي اتخذه رئيس مفوضية الاتحاد موسى فقي، تريد أن يُنظَر خلال الاجتماع، في "التحفظات التي أبدتها مجموعة من الدول الأعضاء التي رفضت انضمام الكيان المحتلّ إلى المنظمة القارية".

ففي 22 يوليو/تموز الماضي أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن سفيرها لدى إثيوبيا أدماسو ألالي، قدم أوراق اعتماده عضواً مراقباً لدى الاتحاد الإفريقي، بلا توضيح لخلفيات هذا التطور.

لاحقاً، أبلغت 7 دول عربية الاتحاد الإفريقي اعتراضها على قراره منح إسرائيل صفة مراقب في المنظمة القارية، وهو موقف تضامنت معه 5 دول عربية أخرى وجامعة الدول العربية، وفق وسائل إعلام عربية.

وذكرت وسائل إعلام عربية أن سفارات مصر والجزائر وجزر القمر وتونس وجيبوتي وموريتانيا وليبيا في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا (مقر الاتحاد) تقدمت بـ"مذكرة شفهية لرئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسي فقي"، اعترضت فيها على قبول إسرائيل عضواً مراقباً بالاتحاد.

فيما أكدت سفارات الأردن والكويت وقطر واليمن وبعثة جامعة الدول العربية لدى أديس أبابا تضامنها مع السفارات السبع في هذه المسألة.

ومن أصل 22 دولة عربية، ترتبط 6 دول فقط بعلاقات رسمية مُعلَنة مع إسرائيل، هي مصر والأردن والإمارات والبحرين والسودان والمغرب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً