يدعو المؤيدون لتقنين زراعة "القنب الهندي" على غرار باقي الزراعات الأخرى، فيما يحذر الرافضون من تأثير التقنين على ارتفاع مساحات زراعة المخدرات (Rafael Marchante/Reuters)

شرعت الحكومة المغربية الخميس في دراسة مشروع قانون يقنن استخدام القنب الهندي (مخدر الحشيش) في الأغراض الطبية والصناعية بالبلاد.

جاء ذلك وفق بيان رئاسة الحكومة المغربية بالتزامن مع استمرار موجة جدل واسعة بشأن هذا التشريع.

وأفاد البيان بـ"شروع المجلس الحكومي في دراسة مشروع قانون يتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي، على أن يجري استكمالها والتصديق عليه في المجلس الحكومي القادم (الخميس المقبل)"، من دون تفاصيل أكثر.

وحسب الدستور المغربي يُحال مشروع القانون عقب تصديق الحكومة إلى غرفتَي البرلمان للتصديق عليه، ثم ينشر في الجريدة الرسمية ليدخل حيز التنفيذ.

ووفق المذكرة التقديمية لمشروع القانون يطمح المغرب إلى جلب "استثمارات عالمية من خلال استقطاب الشركات المتخصصة في الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي في الأغراض الطبية والصناعية".

وأوضحت المذكرة أن "تطوير الزراعات المشروعة للقنب الهندي كفيل بتحسين دخل المزارعين وحمايتهم من شبكات التهريب الدولي للمخدرات، وجلب الاستثمارات العالمية بهدف الاستفادة من مداخيل السوق الدولية لهذه النبتة".

ومنذ فترة يشهد موضوع تقنين الاستعمالات المشروعة لـ"القنب الهندي" جدلاً في المغرب بين مؤيد ورافض، ولا يزال يثير الجدل بمنصات التواصل الاجتماعي.

ويدعو المؤيدون لتقنين زراعة "القنب الهندي" على غرار باقي الزراعات الأخرى، فيما يحذر الرافضون من تأثير التقنين على ارتفاع مساحات زراعة المخدرات وتفاقم ظاهرة الاتجار فيها بعموم البلاد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً