تظاهر مواطنون مصريون مساء الجمعة، في ميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة، ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وسط أنباء عن توقيفات طالت عدداً منهم. ونقلت مصادر مقاطع أخرى من ميدان طلعت حرب وسط القاهرة، وكذلك من ميادين بمدن المحلة والزقازيق والإسكندرية.

متظاهرون يطالبون برحيل السيسي وسط العاصمة القاهرة
متظاهرون يطالبون برحيل السيسي وسط العاصمة القاهرة (AFP)

تظاهر مواطنون مصريون مساء الجمعة، في ميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة، ضدّ الرئيس عبد الفتاح السيسي، وسط أنباء عن توقيفات طالت عدداً منهم.

ونقل ناشطون عبر منصَّات التواصل الاجتماعي المختلفة وقنوات معارضة للنظام تُبَثّ من الخارج، مقاطع فيديو قصيرة تظهر أعداداً من المصريين في ميدان التحرير، وعدة ميادين وسط هتافات ضدّ السيسي.

ونقلت المصادر ذاتها مقاطع أخرى من ميدان طلعت حرب الشهير وسط القاهرة، وكذلك من أحد ميادين مدن المحلة والزقازيق والإسكندرية والسويس.

وقالت المصادر ذاتها إن توقيفات طالت بعض المتظاهرين خلال التظاهرات التي تحدث لأول مرة منذ سنوات وتهتف ضد السيسي، لا سيما بميدان التحرير الذي تعود شهرته إلى ثورة يناير/كانون الثاني 2011، والذي ساهم في إسقاط الرئيس الأسبق حسني مبارك بعد 30 عاماً من حكمه.

ووفق شاهد عيان، شهد ميدان التحرير والطرق المؤدية إليه في وقت متأخر من مساء الجمعة، كرّاً وفرّاً بين محتجين والأمن المصري، الذي أطلق قنابل للغاز مسيلة للدموع لتفريقهم، قبل أن تهدأ الأوضاع.

وأوضح الشاهد أن التحرير والشوارع المؤدية إليه شهدت في الساعة الأولى من صباح السبت، حضوراً أمنيّاً كبيراً يشنّ بعضه حملة تفتيشات بخلاف التوقيفات التي جرت خلال الكرّ والفرّ.

وحتى الساعة 22:00 بتوقيت غرينتش، بات هاشتاغ #ميدان_التحرير الأول تداولاً على تويتر في مصر والثالث عالمياً بعد وقت من حديث المعارضة عن انطلاق تظاهرات وسط القاهرة.

وتحت الهاشتاغ كتب مغردون عبارات مناهضة للرئيس المصري.

فيما قالت وسائل إعلام محلية قبل ساعات من انطلاق تلك التظاهرات، إن سلطات الأمن ألقت القبض على ضياء سعد الكتاتني، نجل رئيس مجلس الشعب المصري السابق المحبوس حاليّاً، من أحد شوارع مدينة 6 أكتوبر غربي العاصمة بتهمة التجهيز لتظاهرات.

غير أن حسابات مؤيدة للرئيس المصري السيسي عبر منصات التواصل، زعمت أن تلك الفيديوهات مفبركة والتظاهرات سابقة منذ سنوات ولا تظاهرات حالية.

قبل أن يعود البعض الآخر ويؤكّد وجود التظاهرات للاحتفال بفوز نادي الأهلي بكأس السوبر المحلي، لا للتظاهر ضدّ الرئيس، وأن أصوات هتافات معارضة رُكّبَت بديلاً لصوت الاحتفال.

وجاءت المظاهرات استجابة للدعوة التي أطلقها رجل الأعمال والفنان المصري محمد علي، مطالبة برحيل نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي استولى على السلطة بعد انقلاب عسكري قاده في منتصف عام 2013.

وبرز اسم محمد علي خلال الأسابيع الماضية بعد نشره سلسلة من مقاطع الفيديو تحدّث فيها عن وقائع فساد مالي وتربُّح وسوء إدارة تَورَّط فيها رموز النظام المصري بمن فيهم السيسي نفسه.

وغادر السيسي البلاد في وقت سابق مساء الجمعة، متوجهاً إلى نيويورك لحضور اجتماعات للأمم المتحدة، قبيل دعوات عبر منصات التواصل الاجتماعي للخروج في احتجاجات.

المصدر: TRT عربي - وكالات