وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يقول إن محاولات إشعال حرب جديدة في منطقة دونباس الأوكرانية ستدمر البلد الأخير (Reuters)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن محاولات إشعال حرب جديدة في منطقة دونباس الأوكرانية ستدمر البلد الأخير.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها معه "القناة الأولى" الروسية الخميس، تطرق خلالها إلى أزمة دونباس التي تفاقمت مؤخراً.

وقال: "يدرك كثير من الجنود حجم الضرر الذي قد ينجم عن أي عمل يشعل صراعاً ساخناً، وآمل أن لا يتمكن السياسيون الذين يحركهم الغرب خصوصاً الولايات المتحدة من استفزاز الجنود".

واستذكر لافروف تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الأزمة، مضيفاً: "الذين يحاولون افتعال حرب جديدة في دونباس سيدمرون أوكرانيا، قالها (الرئيس) بوتين قبل فترة، وهذا لا يزال سارياً".

وفي 26 مارس/آذار المنصرم، تصاعد التوتر مجدداً في دونباس، عقب مقتل 4 جنود أوكرانيين وإصابة اثنين آخرين جرّاء إطلاق انفصاليين موالين لروسيا النار.

وفي كلمة أمام البرلمان يوم 30 مارس، صرح رئيس هيئة الأركان الأوكراني رسلان خومتشاك، بأن روسيا أرسلت قوات إلى مناطق قريبة من حدود أوكرانيا بذريعة إجراء مناورات عسكرية.

ورداً على ذلك قال ديمتري بيسكوف، متحدث الرئاسة الروسية (الكرملين)، في تصريح الخميس، إن بلاده تحرك قواتها داخل حدودها وفقاً لتقديرها.

وفي ما يتعلق بحل الأزمة في دونباس، اتخذت مجموعة الاتصال الثلاثية المكونة من روسيا وأوكرانيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، قراراً شاملاً لوقف إطلاق النار في 27 يوليو/تموز 2020.

وبين فينة وأخرى، تتواصل الاشتباكات في دونباس بين القوات الأوكرانية والانفصاليين الذين أعلنوا استقلالهم عام 2014، مما أدى إلى مقتل أكثر من 13 ألف شخص منذ ذلك الحين حتى اليوم.

يُذكر أن العلاقات بين كييف وموسكو تشهد توتراً متصاعداً منذ نحو 7 سنوات، بسبب ضمّ روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية، ودعمها الانفصاليين في دونباس.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً