أعلن وزير الخارجية الروسي، الأربعاء، قرب انتهاء عملية تشكيل اللجنة الدستورية السورية. وتستند العملية على قرار أممي نص على إعادة صياغة الدستور السوري، فيما تقرّر تشكيل اللجنة الشهر الماضي خلال "مؤتمر الحوار الوطني" في سوتشي.

لافروف: في مؤتمر سوتشي تهيأت جميع الظروف لبدء عملية سياسية
لافروف: في مؤتمر سوتشي تهيأت جميع الظروف لبدء عملية سياسية (Reuters)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأربعاء، إن عملية تشكيل اللجنة الدستورية السورية على وشك الانتهاء.

وتطرق لافروف، في كلمته خلال مؤتمر في موسكو، إلى مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي انعقد في مدينة سوتشي الشهر الماضي، وقال "في مؤتمر سوتشي تهيأت جميع الظروف لبدء عملية سياسية، وأوشكت على الانتهاء عملية تشكيل لجنة صياغة دستور جديد لسوريا بمشاركة القوى السياسية كافة".

وكان القرار رقم 2254 الصادر عن مجلس الأمن الدولي عام 2015، نص على إعادة صياغة الدستور السوري، في إطار عملية انتقال سياسي.

وفي يناير/كانون الثاني 2018، صدر قرار بهذا الصدد من مؤتمر الحوار الوطني المنعقد في سوتشي الروسية؛ حيث قررت الأمم المتحدة وتركيا وإيران وروسيا البلد المضيف، والفرقاء السوريون، تشكيل لجنة دستورية.

ويفترض أن تتألف اللجنة الدستورية من 150 شخصاً، يعين النظام والمعارضة الثلثين بحيث تسمي كل جهة 50 شخصاً، أما الثلث الأخير، فيختاره المبعوث الأممي إلى سوريا، من المثقفين ومندوبي منظمات المجتمع المدني السوري.

المصدر: TRT عربي - وكالات