تهدف تركيا وروسيا وإيران عبر مسار أستانا للسلام, إلى التوصل إلى حل سياسي يضم كل الأطراف في سوريا  (AP)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن بلاده تواصل التعاون مع كل من تركيا وإيران، بشأن أعمال اللجنة الدستورية السورية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الخميس، عقب مباحثات أجراها مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، في العاصمة الروسية موسكو.

وأكد لافروف أهمية مسار أستانا، مذكّراً بالدور البارز الذي لعبته الدول الضامنة لها (تركيا وروسيا وإيران) في تشكيل اللجنة الدستورية السورية.

وقال: "تواصل روسيا وإيران وتركيا وسوريا تعاونها بشأن عمل اللجنة الدستورية، هذا أمر طبيعي، لأنه توجد مشاكل يجب التغلب عليها في مرحلة العمل".

وعلى صعيد آخر، أشار الوزير الروسي إلى أن الولايات المتحدة مارست ضغوطاً على إيران بفرض عقوبات أحادية الجانب، مضيفاً: "هذا مخالف لكل قواعد القانون الدولي".

وانعقدت أعمال الاجتماع الثالث للجنة الدستورية السورية في مدينة جنيف السويسرية، بين يومَي 24 و29 أغسطس/آب الماضي.

يشار إلى أن اللجنة الدستورية تضطلع بمهمة إعادة صياغة الدستور السوري، وهي هيئة مكونة من 150 عضواً مقسمين بالتساوي بين المعارضة والنظام ومنظمات المجتمع المدني.

ويترأس وفد المعارضة الرئيس الأسبق لائتلاف قوى الثورة والمعارضة هادي البحرة، وعن النظام الحقوقي أحمد الكزبري.

وتهدف تركيا وروسيا وإيران عبر مسار أستانا للسلام، إلى التوصل إلى حل سياسي يضم كل الأطراف في سوريا، وينهي الحرب الداخلية المستمرة منذ 9 سنوات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً