أشار حزب العدالة والتنمية في اعتراضه على نتائج الانتخابات في إسطنبول إلى وجود ألفين و308 أصوات لأشخاص لا يحق لهم التصويت وفق القانون، وألف و229 شخصاً متوفين، وأصوات 10 آلاف شخص موجودين في السجون وأصواتهم في مناطق أخرى.

قرار لجنة الانتخابات يأتي بعد الاعتراض الاستثنائي الذي تقدم به حزب العدالة والتنمية
قرار لجنة الانتخابات يأتي بعد الاعتراض الاستثنائي الذي تقدم به حزب العدالة والتنمية (AA)

قرّرت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا، الثلاثاء، إعادة النظر في أصوات 41 ألف و132 شخصاً، ورؤساء مراكز الاقتراع من الذين لم يكونوا موظفين حكوميين، وذلك بعد الاعتراض الاستثنائي الذي تقدم به حزب العدالة والتنمية، وطلب من خلاله إعادة انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول.

وأشار حزب العدالة والتنمية في اعتراضه إلى وجود ألفين و308 أصوات لأشخاص لا يحق لهم التصويت وفق القانون، وألف و229 شخصاً متوفين، وأصوات 10 آلاف شخص موجودين في السجون وأصواتهم في مناطق أخرى.

وقال نائب رئيس الحزب علي إحسان ياووز، في تصريحات صحفية عقب تقديمه الاعتراض بالعاصمة أنقرة "ثمة شبهات عالقة في الانتخابات، ونحن لم نتخلص منها".

وتسلّم مرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو، الأربعاء 17 أبريل/نيسان الجاري، وثيقة رئاسة بلدية إسطنبول من لجنة الانتخابات في المدينة، بعد أن أظهرت النتائج حصوله على 4 ملايين و169 ألفاً و765 صوتاً، مقابل حصول مرشح حزب العدالة والتنمية بن علي يلدريم على 4 ملايين و156 ألفاً و36 صوتاً.

وشهدت تركيا في 31 مارس/آذار الماضي انتخابات الإدارة المحلية، ووصلت نسبة المشاركة في هذا الاستحقاق نحو 85%.

المصدر: AA