أفاد مصدر أمني في مدينة الديوانية جنوبي العراق، بأن محتجين أضرموا الأحد، النيران في مقر فصيل عصائب أهل الحق المسلّح والمعروف بقربه من إيران، للمرة الثالثة منذ اندلاع الاحتجاجات العراقية مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

محتجون عراقيون يضرمون النيران في مقر فصيل مسلّح مقرّب من إيران للمرة الثالثة منذ اندلاع الاحتجاجات
محتجون عراقيون يضرمون النيران في مقر فصيل مسلّح مقرّب من إيران للمرة الثالثة منذ اندلاع الاحتجاجات (AA)

أضرم محتجون عراقيون النيران مجدداً في مقر فصيل مسلح مقرب من إيران، في مدينة الديوانية جنوبي البلاد، وفق ما أفاد مصدر أمني.

وقال النقيب في شرطة الديوانية فلاح الرسول، الأحد في تصريحات لوكالة الأناضول، إن العشرات من المحتجين أضرموا النيران مجدداً في مبنى مقر "عصائب أهل الحق"، في حي أم الخيل، وسط المدينة.

وأضاف الرسول أن فرق الدفاع المدني تمكّنت من السيطرة على الحريق، الذي أتى على جزء كبير من المبنى.

وتعد هذه المرة الثالثة التي يُضرم المحتجون فيها النيران بمقر عصائب أهل الحق في الديوانية منذ اندلاع الاحتجاجات مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتوجَّه إلى عصائب أهل الحق، إلى جانب فصائل أخرى مقرّبة من إيران مثل "كتائب حزب الله" العراقي، اتهامات بالضلوع في عمليات اغتيال واختطاف نشطاء الحراك الشعبي، وهو ما تنفيه تلك الفصائل.

ويشهد العراق احتجاجات شعبية غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر الماضي، تخللتها أعمال عنف خلّفت 498 قتيلاً وأكثر من 17 ألف جريح، وفق إحصاء أعدته وكالة الأناضول استناداً إلى أرقام مفوضية حقوق الإنسان (رسمية) ومصادر طبية وأمنية.

والغالبية العظمى من الضحايا هم من المحتجين، الذين سقطوا في مواجهات مع قوات الأمن ومسلحين من فصائل "الحشد الشعبي"، إلا أن الأخيرة تنفي أي دور لها في قتل المحتجين.

المصدر: TRT عربي - وكالات