قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن المناقشات مع الأمريكيين متواصلة حول قرار ضم أراضٍ فلسطينية بالضفة الغربية، فيما صرّح وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي بأن عدم الشروع بعملية "الضم" يرجع إلى عدم وجود اتفاق مع الإدارة الأمريكية.

يواصل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المناقشات مع الأمريكيين كجزء من سلسلة من المناقشات التي أُجريت حول حول قرار ضمّ أراضٍ فلسطينية
يواصل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المناقشات مع الأمريكيين كجزء من سلسلة من المناقشات التي أُجريت حول حول قرار ضمّ أراضٍ فلسطينية (Reuters)

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأربعاء، إن المحادثات حول ضمّ أراضٍ فلسطينية بالضفة الغربية "ما زالت مستمرة".

وقال مكتب نتنياهو في بيان نقلته هيئة البث الإسرائيلية الرسمية: "يواصل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المناقشات مع الأمريكيين، وفي نفس الوقت هناك نقاش مع رئيس مجلس الأمن القومي والقيادة الأمنية، كجزء من سلسلة من المناقشات التي أُجريت حول هذه القضية".

من جانبه عزا وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي أوفير أوكينيس، عدم الشروع بعملية "الضمّ" إلى عدم وجود اتفاق مع الإدارة الأمريكية.

وتوقع أوكينيس، المقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي، أن تبدأ عملية الضم في وقت لاحق من شهر يوليو/تموز الجاري.

وكان نتنياهو أعلن في الأسابيع الماضية أن حكومته ستشرع في ضم غور الأردن والمستوطنات الكبرى بمساحة تصل إلى 30 بالمئة من الضفة الغربية في الأول من يوليو/تموز في إطار "صفقة القرن" الأمريكية المزعومة، لكنه لم يصدر أي قرار بهذا الشأن.

وأضاف الوزير الإسرائيلي: "بالنسبة إليّ فإن العملية كان من الممكن أن تبدأ اليوم، ولكن لا اتفاق كاملاً مع الحكومة الأمريكية"، مؤكداً أنه "لا يمكن تجاهل التنسيق مع الإدارة الأمريكية".

وكان وفد أمريكي برئاسة المبعوث الأمريكي آفي بركوفيتش، أجرى خلال اليومين الماضيين محادثات مع كبار المسؤولين الإسرائيليين، وغادر الأربعاء دون الإعلان عن نتائج الزيارة.

وفي إشارة إلى عدم التوصل إلى اتفاق قال نتنياهو الثلاثاء: "تحدثت مع آفي بركوفيتش ومع السفير (الأمريكي في إسرائيل ديفيد) فريدمان وأفراد وفدهما عن مسألة السيادة (الضم)، التي نعمل على بسطها هذه الأيام، والتي سنواصل العمل على إنجازها خلال الأيام المقبلة".

المصدر: TRT عربي - وكالات