أكد مجلس الأمن القومي التركي أن عملية نبع السلام ستتواصل حتى تحقق أهدافها، داعياً المجتمع الدولي لدعم أنقرة في تأمين العودة الطوعية والآمنة للسوريين إلى ديارهم دون أي تمييز ديني أو عرقي.

مجلس الأمن االقومي التركي يعقد اجتماعاً في العاصمة أنقرة برئاسة رجب طيب أدروغان
مجلس الأمن االقومي التركي يعقد اجتماعاً في العاصمة أنقرة برئاسة رجب طيب أدروغان (AA)

أكد مجلس الأمن القومي التركي أن عملية نبع السلام ستتواصل حتى تحقق أهدافها.

جاء ذلك في بيان مجلس الأمن القومي التركي، عقب اجتماع استمر لأكثر من أربع ساعات، عُقد برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وأضاف المجلس في البيان "ننتظر من أطراف اتفاق المنطقة الآمنة بسوريا إكمال إجراءات تطهيرها من الإرهابيين في أقرب وقت بما فيها تل رفعت ومنبج".

ولفت البيان إلى دور تركيا في مكافحة التنظيمات الإرهابية بقوله "دولتنا التي لا تتهرب من أي عبء أو مسؤولية في محاربة الإرهاب مستمرة في مكافحة داعش بكل حزم".

وأدان بشدة "القرارات حول أحداث 1915، الإبادة الأرمنية المزعومة، القائمة على ادعاءات لا أساس لها وبعيدة كل البعد عن أي سند تاريخي وقانوني".

وأكد أنه جرى اتخاذ جميع أنواع التدابير لمنع إلحاق الضرر بالمدنيين في إطار عملية "نبع السلام" التركية.

ودعا الأمن القومي التركي المجتمع الدولي لدعم أنقرة في تأمين العودة الطوعية والآمنة للسوريين إلى ديارهم دون أي تمييز ديني أو عرقي.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي PKK/PYG وداعش، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر ذاته، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقبه اتفاق ثانٍ مع روسيا في سوتشي 22 من الشهر ذاته.

المصدر: TRT عربي