مرّر مجلس العموم البريطاني بالأغلبية، الخميس، اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، بأغلبية 330 صوتاً مقابل 231، ما يمهد الطريق لتحقيق ذلك نهاية يناير/كانون الثاني الجاري.

من المقرر أن يذهب مشروع القانون الآن إلى مجلس اللوردات (الغرفة الثانية للبرلمان)، الاثنين المقبل
من المقرر أن يذهب مشروع القانون الآن إلى مجلس اللوردات (الغرفة الثانية للبرلمان)، الاثنين المقبل (Reuters)

أقر مجلس العموم البريطاني بالأغلبية، الخميس، اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، ما يمهد الطريق لتحقيق ذلك نهاية يناير/كانون الثاني الجاري، وفق إعلام محلي.

وذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، أن مشروع قانون اتفاق "بريكست" اجتاز القراءة الثالثة في مجلس العموم (الغرفة الأولى للبرلمان) بأغلبية 330 صوتاً مقابل 231.

ومن المقرر أن يذهب مشروع القانون الآن إلى مجلس اللوردات (الغرفة الثانية للبرلمان)، الاثنين المقبل، ويتوقع أن يصل سجل التشريعات النافذة في الوقت المناسب لرئيس الوزراء بوريس جونسون، للتوصل إلى هدفه المتمثل في إنهاء "بريكست" بحلول 31 يناير.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2019، أيد المشرعون بالقراءة الثانية، الاتفاق الذي تفاوض عليه جونسون مع الكتلة الأوروبية، لذا كان التصويت الحاسم، الخميس، نتيجة مؤكدة، بالنظر إلى الأغلبية القيادية لرئيس الوزراء في مجلس العموم.

والأربعاء، بدأ مفاوضو الاتحاد الأوروبي، العمل لاتخاذ قرار بشأن ما يريده أعضاؤه من أي محادثات تجارية مع بريطانيا في مرحلة ما بعد "بريكست"، والأمور التي لا يمكن أن تسمح بها دولُه.

وسيعقد مسؤولون حكوميون محادثات مكثّفة خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة، لتحديد الثغرات في الموقف الأوروبي وسدّها قبل بدء أي محادثات تجارية مع بريطانيا، التي لا يرجح أن تبدأ قبل مطلع مارس/آذار المقبل.

واتخذت لندن قرار الخروج من الاتحاد، بموجب استفتاء شعبي أجري في 23 يونيو/حزيران 2016، وبدأت بعده مفاوضات مع بروكسل، عبر تفعيلها للمادة 50 من اتفاقية لشبونة، التي تنظم إجراءات الخروج.

وكان من المقرر أن تغادر بريطانيا رسمياً في 29 مارس/آذار 2019، لكن أُجّل الأمر جراء عدم التوصل إلى اتفاق نهائي ينظم تلك العملية، إثر رفض البرلمان البريطاني.

المصدر: TRT عربي - وكالات