استدعت المخابرات الإسرائيلية الصحفية الفلسطينية مجدولين حسونة العاملة في قناة TRT عربي للتحقيق معها بعد قرار بمنعها من السفر. ووصفت الصحفية الفلسطينية منعها من السفر بأنه تضييق على حرية الرأي والتنقل متهمة السلطات الإسرائيلية باستهداف الصحفيين.

حسونة اتهمت السلطات الإسرائيلية باستهداف الصحفيين ووصفت منعها من السفر بالتضييق على حرية الرأي والتنقل  
حسونة اتهمت السلطات الإسرائيلية باستهداف الصحفيين ووصفت منعها من السفر بالتضييق على حرية الرأي والتنقل   (AA)

استدعى جهاز المخابرات الإسرائيلية، الأربعاء مجدولين حسونة الصحفية في قناة TRT عربي، للتحقيق بعد قرار بمنعها من السفر.

وقالت حسونة قبيل التوجه لمقر مخابرات الاحتلال، بمعسكر حوارة القريب من مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، إنها "ذاهبة إلى مصير مجهول قد يحقق معي فقط، وقد اعتقل أو يجدد منعي من السفر، كل شيء متوقع، لكني آمل خيراً".

وأضافت "الاحتلال ينغص علينا حياتنا، لا يترك مناسبة دون أن ينغص على الفلسطيني حياته".

ووصفت منعها من السفر بأنه تضييق على حرية الرأي والتنقل، متهمة سلطات الاحتلال الإسرائيلي باستهداف الصحفيين.

وكانت السلطات الإسرائيلية منعت حسونة من السفر الأحد عبر معبر الكرامة (جسر اللنبي) الواصل بين الضفة الغربية والأردن، بعد احتجاز دام 6 ساعات.

وجاء منع السفر عقب ساعات من عقد "حسونة" قرانها على زميلها في القناة ذاتها محمد خيري، وكان من المقرر أن ينظم الصحفيان الفلسطينيان حفل زفافهما في تركيا، لكن منع إسرائيل الخطيبة من مغادرة الضفة الغربية إلى تركيا أفسد الحفل.

والصحفية حسونة من بلدة بيت إمرين بمحافظة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وتسيطر السلطات الإسرائيلية على جميع معابر الضفة الغربية وكثيراً ما تمنع الفلسطينيين من المغادرة.

المصدر: TRT عربي - وكالات