أدّت منظمة مراسلون بلا حدود مهمة غير مسبوقة في المملكة العربية السعودية من أجل الدعوة إلى إطلاق سراح 30 صحفياً سُجنوا في أعقاب مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

زارت
زارت "مراسلون بلا حدود" السعودية سرّاً للمطالبة بإجراء تحقيق في مقتل  جمال خاشقجي والإفراج عن صحفيين (AFP)

قالت منظمة مراسلون بلا حدود التي تدعم حرية الصحافة، إنها نفّذت مهمة غير مسبوقة في المملكة العربية السعودية من أجل الدعوة إلى إطلاق سراح 30 صحفياً سُجنوا في أعقاب مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وأضافت المنظمة أن أمينها العامّ تَرأَّس وفداً صغيراً التقى وزراء الخارجية والعدل والإعلام في السعودية، وكذلك المدّعي العامّ، خلال زيارة استغرقت ثلاثة أيام في أبريل/نيسان، للتواصل المباشر مع الحكومة بشأن الحاجة إلى إصلاحات عاجلة في مجال حرية الصحافة.

وقالت مراسلون بلا حدود الأربعاء، إنها أبقت المهمة سرية حتى الآن لأنه نوقشت إمكانية العفو عن هؤلاء السجناء.

وأكدت أنه حان الوقت لتؤدّي الحكومة السعودية عملها.

يُذكر أن السعودية تحتلّ المرتبة 172 من أصل 180 دولة في مؤشر منظمة مراسلون بلا حدود لحرية الصحافة.

وقُتل خاشقجي في 2 أكتوبر/تشرين الثاني الماضي داخل القنصلية السعودية بإسطنبول، في قضية هزت الرأي العامّ الدولي وأثارت استنكارًا واسعاً لم ينضب حتى اليوم.

المصدر: TRT عربي - وكالات