استعرض وزير الري المصري محمد عبد العاطي الخميس، مع نظرائه من المجر والجزائر والعراق وعمان والسنغال والأردن وفلسطين والسعودية والكويت "رفض إثيوبيا" مناقشة قواعد ملء السد وتشغيله، على هامش قمة بودابست في المجر.

مصر تبحث مع 9 دول عربية وأوروبية الخميس، آخر مستجدات مفاوضات سد النهضة الإثيوبي
مصر تبحث مع 9 دول عربية وأوروبية الخميس، آخر مستجدات مفاوضات سد النهضة الإثيوبي (Reuters)

بحثت مصر مع 9 دول عربية وأوروبية الخميس، آخر مستجدات مفاوضات سد النهضة الإثيوبي.

جاء ذلك خلال مباحثات ثنائية أجراها وزير الموارد المائية والري المصري محمد عبد العاطي، مع نظرائه من المجر والجزائر والعراق وعمان والسنغال والأردن وفلسطين والسعودية والكويت، على هامش قمة بودابست للمياه المنعقدة في المجر يومي الأربعاء والخميس.

ووفقاً لوكالة الأنباء الرسمية المصرية، تناولت المباحثات "آخر المستجدات فيما يتعلق بسد النهضة الإثيوبي والمقترحات المصرية في ما يخص قواعد ملء السد وتشغيله، بخاصة أثناء فترات الجفاف، بما يحقق صالح جميع الأطراف".

واستعرض الوزير المصري خلال اللقاءات "الرفض الإثيوبي لمناقشة أية قواعد ملزمة للطرفين وعدم طرح أية أفكار أخرى ورفض أديس أبابا وجود وسيط دولي"، حسب المصدر ذاته. وتدعو القاهرة إلى وجود وسيط دولي في مفاوضات السد بعد وصولها إلى طريق مسدود وهو ما ترفضه أديس أبابا.

وقبل نحو أسبوع قالت وزارة المياه والري والطاقة الإثيوبية في بيان، إن "اقتراح مصر الجديد بشأن سد النهضة أصبح نقطة خلاف بين البلدين"، وفق الوكالة الإثيوبية الرسمية للأنباء.

وأوضح البيان أن "مصر اقترحت إطلاق 40 مليار متر مكعب من المياه كل عام، وإطلاق المزيد من المياه عندما يكون ارتفاع السد العالي (جنوبي مصر) في حدود 165 متراً فوق مستوى سطح البحر، ودعت طرفاً رابعاً في المناقشات بين الدول الثلاثة (إثيوبيا ومصر والسودان)".

ولم تكشف إثيوبيا من جهتها عن كمية المياه التي تريد تخزينها أو إطلاقها كل عام من السد، لكن المؤكد أنها لا تلقى قبولاً من القاهرة. وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55 مليار متر مكعب، فيما تحصل السودان على 18.5 مليار.‎

المصدر: TRT عربي - وكالات