شهدت مدينة درعا جنوبيّ سوريا انفجارين منفصلين الأربعاء، أوديا بحياة 5 جنود وضابط من قوات النظام السوري، بالإضافة إلى مقتل مدنيين اثنين.

فرضت روسيا على مناطق سيطرة المعارضة في محافظة درعا اتفاقاً، اضطُر بموجبه الآلاف إلى مغادرتها - صورة أرشيفية
فرضت روسيا على مناطق سيطرة المعارضة في محافظة درعا اتفاقاً، اضطُر بموجبه الآلاف إلى مغادرتها - صورة أرشيفية (AFP)

قُتل 5 جنود وضابط من قوات النظام السوري ومدنيان الأربعاء، جراء تفجيرين منفصلين في مدينة درعا جنوبيّ سوريا.

وأفادت مصادر محلية بأن حافلة كانت تُقِلّ عناصر من الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد، شقيق رئيس النظام بشار الأسد، انفجرت بفعل عبوة ناسفة على طريق ضاحية درعا جنوبي المدينة، حسب وكالة الأناضول.

وذكرت المصادر ذاتها أن المعلومات الأولية تُفيد بمقتل 5 جنود على الأقل، وإصابة 15 آخرين، نُقلوا إلى مستشفى درعا الوطني وبينهم حالات حرجة.

وأفادت مصادر أخرى بأن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة ضابط لدى خروجه من موقع عسكري قرب بلدة جلين بريف درعا الغربي، حسب وكالة الأناضول.

وأوضحت أن الانفجار أسفر عن مقتل الضابط واثنين من أفراد عائلته كانا معه داخل السيارة.

وشهدت مدينة درعا بعد فرض النظام وروسيا مصالحة فيها العام الماضي، عدداً من التفجيرات التي استهدفت دوريات للنظام ودورية للجنود الروس دون وقوع خسائر كبيرة.

والعام الماضي فرضت روسيا على مناطق سيطرة المعارضة في محافظة درعا اتفاقاً، اضطُرّ بموجبه آلاف من معارضي النظام العسكريين والمدنيين إلى مغادرتها باتجاه مناطق سيطرة المعارضة شمالي سوريا.

المصدر: TRT عربي - وكالات