قالت الشرطة السريلانكية، السبت، إن 15 شخصاً قُتلوا في أثناء اشتباك مع مسلحين شرقي البلاد. وأشارت السلطات إلى أن الاشتباك وقع عندما اقتحمت قوات الأمن منزلاً يُشتبه في وجود عناصر مسلحة داخله، على صلة بسلسلة التفجيرات الأخيرة.

الشرطة قالت إن القتلى لهم صلة بالتفجيرات التي تزامنت مع عيد الفصح الأحد الماضي
الشرطة قالت إن القتلى لهم صلة بالتفجيرات التي تزامنت مع عيد الفصح الأحد الماضي (Reuters)

ذكرت الشرطة السريلانكية، السبت، أن 15 شخصاً، لم تحدد هوية أغلبهم، قُتلوا في أثناء اشتباك مع مسلحين شرقي البلاد.

وقال المتحدث باسم الشرطة، روان غوناسيكارا، إن الاشتباك وقع عندما داهمت قوات الأمن منزلاً يشتبه بوجود عناصر مسلحة داخله على صلة بالتفجيرات الأخيرة، وفق وكالة "أسوشيتد برس".

وأضاف أنه فور وصول الأمن، فتح المسلحون النار وفجروا ثلاث عبوات ناسفة.

وأشار إلى أن بعض القتلى من المسلحين، دون أن يحدد عددهم، إلى جانب ستة أطفال، بينما لم يكشف عن القتلى الآخرين وما إذا كان بينهم عناصر من قوات الأمن.

وأوضح أن ثلاثة أشخاص آخرين على الأقل جرحوا جراء الاشتباكات، فيما ذكر الجيش في وقت سابق أن مدنياً واحداً على الأقل من بين القتلى.

في غضون ذلك، قال الجيش إن قوات الأمن عثرت على متفجرات وعبوات ناسفة ومواد تستخدم في العمليات الانتحارية وأزياء عسكرية وأعلام لتنظيم داعش الإرهابي، في عمليات الدهم التي نفذتها عقب سلسلة الهجمات الأخيرة.

والأحد، استهدفت 8 هجمات كنائس وفنادق، بالتزامن مع احتفالات المسيحيين بـ"عيد الفصح" في سريلانكا التي تعتبر دولة ذات غالبية بوذية، أسفرت عن مقتل 253 شخصاً، وأكثر من 500 جريح.

وكشفت السلطات السريلانكية، الإثنين، أن من بين القتلى 39 أجنبياً، من الهند، وبريطانيا، والدنمارك، والولايات المتحدة، والصين، وفرنسا، وتركيا، وأستراليا، وسويسرا، والسعودية، وهولندا، وإسبانيا، والبرتغال، وبنغلاديش، واليابان. كما أعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن تلك التفجيرات.

المصدر: TRT عربي - وكالات