شن الطيران الروسي قصفاً على منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا الاثنين، ما أسفر عن مقتل 6 مدنيين بينهم أطفال وجرح 12 آخرين.

القصف الروسي استهدف قرى في ريف إدلب وقرية الكبينة في ريف اللاذقية
القصف الروسي استهدف قرى في ريف إدلب وقرية الكبينة في ريف اللاذقية (AA)

قُتل 6 مدنيين بينهم أطفال وجُرح 12 آخرون في قصف جوي روسي، الاثنين، على منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا.

وأفاد مرصد تعقب حركة الطيران التابع للمعارضة، أن القصف الجوي لروسيا استهدف قرى بسقلا ومعرتحرمة وكفرسجنة وكفرعويد وحيش وسفوهن واحسم والتح بريف إدلب، وقرية الكبينة في ريف اللاذقية.

وأوضحت مصادر في الدفاع المدني أن 3 مدنيين سقطوا في بسقلا، وسقط رابع في معرتحرمة، ومدنيان آخران في كفرسجنة، مشيرةً إلى أن 12 مدنياً أصيبوا في القصف جراح بعضهم خطيرة، ما يجعل عدد القتلى مرشحاً للازدياد، حسب وكالة الأناضول.

وأعلن النظام السوري استئناف عملياته العسكرية في المنطقة، رغم إعلانه الالتزام بوقف إطلاق النار خلال مباحثات أستانا التي جرت مطلع الشهر الجاري.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب، في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري، إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر/أيلول 2018 بمدينة سوتشي الروسية على تثبيت وقف إطلاق النار في المنطقة المذكورة.

المصدر: TRT عربي - وكالات