قُتل 6 مدنيين في قصف جوي للنظام السوري وروسيا، على أحياء سكنية بمنطقة خفض التصعيد شمالي سوريا. وأفاد مرصد تعقب الطيران التابع للمعارضة بأن طائرات روسية أغارت على مدينتي كفرزيتا واللطامنة، وقرى "ركايا،" و"خسرايا" و"تل ملح" و"جبين" بريف حماه الشمالي.

طائرات روسية أغارت على مدينتي كفرزيتا واللطامنة، وقرى
طائرات روسية أغارت على مدينتي كفرزيتا واللطامنة، وقرى "ركايا،" و"خسرايا" و"تل ملح" و"جبين" بريف حماة الشمالي (AP)

قتل 6 مدنيين في قصف جوي للنظام السوري وروسيا، الجمعة، على الأحياء السكنية بمنطقة خفض التصعيد شمالي سوريا. بحسب أخبار محلية.

وأفاد مرصد تعقب حركة الطيران التابع للمعارضة على وسائل التواصل الاجتماعي، بأن طائرات روسية أغارت على مدينتي كفرزيتا واللطامنة، وقرى "ركايا،" و"خسرايا" و"تل ملح" و"جبين" بريف حماه الشمالي.

وحسب وكالة الأناضول، أوضحت مصادر في الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، أن الغارة الجوية على مدينة كفرزيتا تسببت بمقتل مدنيَّين اثنين.

في سياق متصل، نفذت طائرات النظام غارات جوية على مدينة شيخون وقرية "معرتحرمة" بريف إدلب، ومنطقة ريف المهندسين بريف حلب الغربي، وجميعها واقعة في مناطق خفض التصعيد، وأفادت مصادر في الدفاع المدني بمقتل 4 مدنيين في القصف.

ومنذ 25 أبريل/نيسان الماضي، يشن النظام وحلفاؤه حملة قصف عنيفة على منطقة "خفض التصعيد"، التي حُددت بموجب مباحثات أستانا؛ بالتزامن مع عملية برية.

ومنتصف سبتمبر/أيلول 2017، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانا (تركيا وروسيا وإيران) التوصل إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض تصعيد بمحافظة إدلب ومحيطها.

وحسب تقديرات الدفاع المدني، فإن 234 مدنياً على الأقل قُتلوا في المنطقة جراء هجمات قوات النظام وروسيا والمليشيات المدعومة من إيران، في شهر مايو/أيار الماضي.

المصدر: TRT عربي - وكالات