قتلت مليشيات خليفة حفتر مدنياً ليبياً في العاصمة طرابلس بعد إطلاقها قذيفة سقطت على مزرعة في منطقة الباعيش شرقي العاصمة. وذلك بعد تظاهر مئات المواطنين في طرابلس ومصراتة رفضاً للعدوان الذي تشنه المليشيات على العاصمة.

جانب من المظاهرات التي خرجت تأييداً لحكومة الوفاق ورفضاً لهجوم حفتر
جانب من المظاهرات التي خرجت تأييداً لحكومة الوفاق ورفضاً لهجوم حفتر (AA)

خرجت مظاهرات في العاصمة الليبية طرابلس ومدينة مصراتة، دعماً لعملية "بركان الغضب" التي أطلقتها حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، وتنديداً بعدوان مليشيات خليفة حفتر والدول الداعمة له.

وحمل المتظاهرون، الذين قُدرت أعدادهم بالمئات، الأعلام الليبية، ونددوا باستمرار هجوم مليشيات حفتر على العاصمة وقصف المدنيين.

وطالب المتظاهرون بوقف القصف العشوائي على أحياء العاصمة من قبل مليشيات حفتر، كما رفعوا شعارات تؤكد تمسكهم بمدنيّة الدولة، منددين بالدول الداعمة لحفتر وعلى رأسها الإمارات ومصر.

في سياق آخر، قُتل مدني ليبي، الجمعة، إثر سقوط قذيفة عشوائية أطلقتها مليشيات خليفة حفتر على مزرعة شرقي العاصمة طرابلس.

وأكد المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" التابعة للحكومة الليبية، عبر صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك" أن قذيفة سقطت على مزرعة في منطقة الباعيش؛ ما تسبب في مقتل رجل يبلغ من العمر 50 عاماً.

وأضاف أن المدني كان في استراحته يسقي الأشجار، فسقطت عليه القذيفة ما أدى إلى مقتله فوراً.

وبوتيرة يومية، تخرق مليشيات حفتر وقف إطلاق النار بشن هجمات على طرابلس (غرب)، مقر حكومة الوفاق، ضمن عملية عسكرية مستمرة منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، للسيطرة على العاصمة.

وبمبادرة تركية روسية، بدأ في 12 يناير/كانون الثاني 2019، وقفاً لإطلاق النار بين حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، ومليشيات حفتر، الذي ينازع الحكومة على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

المصدر: TRT عربي - وكالات