الاتفاق النووي لا يسمح لإيران بأعمال البحث والتطوير بمجال تصنيع البلوتونيوم أو تعدين اليورانيوم (Reuters)

قال ممثل إيران الدائم لدى مقر الأمم المتحدة بفيينا، السفير كاظم غريب آبادي، إنه لا توجد هناك قيود تمنع بلاده من إنتاج وقود "السيليسيد" النووي الذي يتم الحصول عليه من خلال استخدام اليورانيوم.

جاء ذلك في تغريدة نشرها آبادي، الأربعاء، على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، شدد فيها على أن ذلك الوقود تقنية تحتاج إليها بلاده، "إذ يقدم مساهمة كبيرة في إنتاج أدوية إشعاعية لها أهميتها في مجال الطب النووي".

وأضاف موضحاً أن هناك 800 ألف مريض في بلاده يحتاجون كل عام إلى أدوية إشعاعية يتم إنتاجها في مركز طهران للأبحاث النووية، وأن جودة المنتج وكميته سترتفعان بشكل كبير مع الوقود النووي الحديث "السيليسيد".

ولفت آبادي إلى بيان صدر عن إيران في يناير/كانون الثاني 2019 بخصوص خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPoA)، مشيراً إلى أنه منذ ذلك التاريخ لم تقيد بلاده برنامجها النووي، وإنما تتصرف وفقاً للمتطلبات الفنية.

وأكد أنه حتى في أثناء تطبيق الاتفاق النووي، لا توجد قيود على هذا الوقود، ولا يوجد نهج يمنع الدول التي لديها ذلك الوقود النووي من مشاركته مع إيران.

وبيّن أن وقود "السيليسيد" طُرح ضمن المباحثات التي تشهدها العاصمة النمساوية فيينا منذ 3 أشهر بخصوص الاتفاق النووي الإيراني، مشدداً على أن أي من الدول المنتجة لهذا الوقود لم تكن مستعدة لتقديم ضمان أكيد لإيران بشأن هذا الموضوع.

واستطرد آبادي متسائلاً "هل تستطيع الدول المتخوفة أن تجيب عن سؤال لماذا ولأي سبب منطقي لا ينبغي لإيران أن تبدأ في مثل هذا الإنتاج وهي تمتلك التكنولوجيا اللازمة لذلك، لا سيما أن تلك الدول ليست مستعدة لتوفير مثل هذا الوقود لنا؟".

وفي إشارة إلى الدعم الذي يتعين تقديمه لإيران في تحسين جودة المنتجات الصيدلانية الإشعاعية في نطاق الاتفاق النووي المبرم معها، زعم آبادي أن أطراف الاتفاق امتنعوا عن التقيد بهذا الالتزام ولم يتم اتخاذ أي خطوات في مجال أكثر الأسلحة النووية سلمية.

وفي 28 يونيو/حزيران المنصرم، أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران أعلنت أنها تعتزم إنتاج "يورانيوم معدني" أو "صفحة وقود" باستخدام اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة، لوقود مفاعل طهران.

جدير بالذكر أن الاتفاق النووي لا يسمح لإيران بأعمال البحث والتطوير بمجال تصنيع البلوتونيوم أو تعدين اليورانيوم، حيث يعتبر الخبراء أن معدن اليورانيوم أمر بالغ الحساسية، حيث يستخدم في صنع أسلحة نووية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً