نشر الجيش الأمريكي منظومة ثاد الدفاعية المتطورة في إسرائيل ضمن مناورات مشتركة، وأثار نشر المنظومة تساؤلات كثيرة، بخاصة أن الخطوة جاءت قبيل الانتخابات الإسرائيلية بأسابيع قليلة، إضافة إلى خشية تل أبيب المتزايدة من الانتشار الإيراني في سوريا.

نشر المنظومة الأمريكية في إسرائيل جاء بعد شهر من انتهاء مناورات مشتركة بين جيشي البلاد 
نشر المنظومة الأمريكية في إسرائيل جاء بعد شهر من انتهاء مناورات مشتركة بين جيشي البلاد  ()

ما المهم: يأتي نشر منظومة ثاد الدفاعية الأمريكية الأكثر تقدماً في إسرائيل ضمن مناورات عسكرية مشتركة بين الجيشين الأمريكي والإسرائيلي، بعد شهر واحد فقط من انتهاء مناورات عسكرية مشابهة، لم تُنشر خلالها المنظومة، وهو ما يثير تساؤلات حول تكرار المناورات وإعطائها زخماً إعلامياً كبيراً في هذا التوقيت.

وجاء نشر المنظومة الدفاعية في إسرائيل بعد أيام قليلة فقط من تصريحات وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الذي قال لصحيفة زود دويتشه تسايتونج الألمانية إنه لا يستبعد نشوب صراع عسكري مع تل أبيب.

وتأتي المناورات المذكورة أيضاً بعد أيام من زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى موسكو، حيث اجتمع بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وأكد له أن "إسرائيل لن تسمح لإيران بالبقاء عسكرياً في سوريا"، وأن تل أبيب ستواصل العمل ضدها عسكرياً.

إضافة إلى ذلك، وصلت طلائع القوات الأمريكية إلى إسرائيل، قبل أسابيع قليلة فقط من بدء الانتخابات العامة، والتي وصفت بأنها معركة انتخابية صعبة، بخاصة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بات محاصراً بتهم الفساد وخيانة الأمانة المُوجهة إليه.

المشهد: قال مسؤولون عسكريون أمريكيون وإسرائيليون، الإثنين، إن الجيش الأمريكي نشر أكثر نظمه للدفاع الجوي والصاروخي تقدماً في إسرائيل للمرة الأولى.

وقالت متحدثة باسم القيادة الأمريكية في أوروبا إن نشر النظام ثاد، الذي بدأ في مارس/آذار، استهدف اختبار قدرة الجيش الأمريكي على النشر السريع لمثل تلك الأسلحة في أنحاء العالم.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن المناورات المشتركة ترمز إلى حجم التنسيق العسكري بين واشنطن وتل أبيب، "بخاصة بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب نيّته سحب قوات بلاده من سوريا".

وأشارت الصحيفة إلى أن جزءاً من منظومة ثاد نُشر في إسرائيل عام 2008، حيث تم نشر رادار إكس الأمريكي في صحراء النقب، وهو رادار من شأنه أن يساعد الجيش الإسرائيلي على رصد أية صواريخ قد تُطلق من إيران.

وقال اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن نشر النظام اختلف عن تدريبات محاكاة عسكرية أمريكية إسرائيلية مشتركة سابقة وشمل تنسيقاً تكتيكياً على الأرض.

وأضاف أن جميع مكونات النظام ثاد موجودة في قاعدة جوية في صحراء النقب، في جنوب إسرائيل، وستُنقل قريباً إلى مكان غير معلن في جنوب إسرائيل أيضاً.

ردود الفعل: رحب رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو بوصول النظام ثاد، بوصف ذلك إشارة إلى التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل.

وقال إن "نظام ثاد الأمريكي يعد من أكثر الأنظمة تقدماً في العالم، وفي وجوده مع نظمنا الدفاعية نحن أقوى في التعامل مع التهديدات القريبة أو البعيدة المنطلقة من جميع أنحاء الشرق الأوسط".

بدورها قالت القيادة الأمريكية في أوروبا في بيان بأن "ثاد هو أكثر النظم الدفاعية الصاروخية والجوية المتكاملة تقدماً في العالم، ويبين هذا التدريب على الجاهزية لنشره أن القوات الأمريكية تتمتع بالرشاقة وأن بإمكانها الرد سريعاً ودون أن يتوقع أحد على أي تهديد في أي مكان وفي أي وقت".

بين السطور: ذكر موقع واللا الإسرائيلي، نقلاً عن مصادر عسكرية أن تل أبيب حصلت على نحو ثلاثة ملايين دولار من الولايات المتحدة من أجل تجهيز مجمع عسكري خاص لاستقبال منظومة ثاد، على النقيض مما يقوله الجيشان الإسرائيلي والأمريكي.

وقال الموقع إن نشر المنظومة الأمريكية بهذه السرعة لا يأتي لمجرد فكرة القيام بمناورات عسكرية، "إذ يتم نشر مثل هذه المنظومات عادة في ظروف عاجلة وخاصة".

وأشار إلى أن القرار الأمريكي السريع لنشر المنظومة الدفاعية في إسرائيل يثير تساؤلات كثيرة، ونقل عن مصادر قولها "قد يحمل نشر المنظومة في هذا التوقيت رسالة إلى روسيا التي تسعى في الآونة الأخيرة لإجراء مباحثات لنشر صواريخ في أوروبا".

إضافة إلى ذلك يقول الموقع الإسرائيلي إن "نشر المنظومة يأتي في الوقت الذي تشهد فيه الساحة السورية بعض التغيرات، خاصة في منطقة إدلب والحدود التركية السورية، إلى جانب الخشية الإسرائيلية المتزايدة من التهديدات التي تشكلها إيران على أمنها جراء الانتشار العسكري في الأراضي السورية ودعم حزب الله اللبناني".

وحسب الموقع المذكور هناك احتمالية كبيرة أن يكون نشر المنظومة الدفاعية الأمريكية في إسرائيل في هذا التوقيت "مجرد مسعى من الرئيس الأمريكي لدعم بنيامين نتنياهو في الانتخابات". ويشار إلى أن نتنياهو رحب بهذه الخطوة وقال "لم تكن العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل بمثل ما هي عليه الآن، من قبل".

المصدر: TRT عربي - وكالات