ظروف استثنائية تصاحب عيد الفطر لعام 1441هـ، ستشكّل طابعاً خاصاً وعلامة فارقة في ذاكرة المسلمين على مدار سنوات لاحقة، في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا حول العالم.

ظروف استثنائية تصاحب عيد الفطر لعام 1441هـ
ظروف استثنائية تصاحب عيد الفطر لعام 1441هـ (AA)

ظروف استثنائية تصاحب عيد الفطر لعام 1441هـ، ستشكل طابعاً خاصاً وعلامة فارقة في ذاكرة المسلمين على مدار سنوات لاحقة، في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا حول العالم.

ولعلّ أكثر ما يُفقِد عيد العام الحالي بهجته، غياب صلاة العيد في المساجد والأماكن العامة، استمراراً للقرارات الحكومية المعمول بها منذ أشهر في عديد من الدول.

وقبيل تحري رؤية هلال شوال مساء الجمعة، بدأت الجهات الرسمية في عديد من الدول العربية، إصدار قرارات تؤكد ضرورة التزام المواطنين أداء صلاة العيد في منازلهم.

وحدّدت سلطات تلك الدول ضوابط وشرحت كيفية أداء صلاة العيد بالمنزل، فيما سيؤدي المسلمون صلاة العيد في غزة في المساجد، التي تشكل بذلك "استثناءً".

دول عربية تمنع صلاة العيد

وقال التليفزيون السعودي (رسمي) إن وزير الشؤون الإسلامية عبد اللطيف آل الشيخ، وجه بعدم إقامة صلاة العيد في الجوامع والمصليات هذا العام بسبب جائحة كورونا.

وفي الإمارات قال المكتب الإعلامي لحكومة دبي، إن المساجد ستظل مغلقة خلال أيام عيد الفطر، فيما أصدر مركز الإفتاء، التابع للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الإماراتية، فتوى أجاز فيها إقامة صلاة العيد بالمنازل، محدّداً ضوابط وكيفية أدائها.

وفي قطر أكدت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في بيان، استمرار قرار إغلاق المساجد ووقف صلوات الجماعة، بما فيها صلاة عيد الفطر لعام 1441هـ، ضمن الإجراءات الوقائية من كورونا.

وفي السودان أعلنت وزارة الشؤون الدينية في بيان، تعليق صلاة العيد في المساجد والساحات العامة بجميع أنحاء البلاد، ودعت إلى إقامتها في المنازل، في إطار التدابير الوقائية من كورونا.

وفي السياق نفسه أكدت وزارة الأوقاف المصرية في بيان، استمرار إغلاق المساجد خلال أيام العيد، وعدم السماح بإقامة صلاة العيد داخل المسجد أو خارجه أو التكبير المباشر من الإمام أو العمال أو غيرهم.

الأمر ذاته أعلنه مشرفو قطاع المساجد في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، باستمرار تعليق صلوات الجمعة والجماعة في المساجد، بما فيها صلاة العيد لهذا العام، في ظل التدابير الوقائية من انتشار كورونا.

والخميس قررت موريتانيا تعليق صلاة عيد الفطر المبارك لهذا العام في المساجد والأماكن العامة، ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من وباء كورونا.

وقالت وزارة الشؤون الإسلامية في بيان، إنه "بعد المشاورة والتنسيق مع هيئة العلماء، تَقرَّر تعليق صلاة عيد الفطر المبارك لهذا العام في المساجد والأماكن العامة (الساحات)".

صلاة العيد في المساجد بغزة

من جهتها تفتح مساجد قطاع غزة أبوابها أول أيام عيد الفطر لأداء صلاة العيد، بعد قرار السلطات السماح بأداء صلاتَي الجمعة والعيد فقط في المساجد.

فيما أقرّت السلطة الفلسطينية منع الحركة والتنقل في جميع المحافظات بالضفة الغربية المحتلة، ابتداءً من مساء الجمعة، وحتى مساء الاثنين، بالتزامن مع حلول عيد الفطر.

وفي نهاية مارس/آذار الماضي أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، تعليق وصول المصلين إلى المسجد الأقصى، مما سيحرم المصلين في القدس من أداء صلاة العيد بالمسجد.

اختفاء مظاهر العيد

وإضافة إلى تعليق صلاة العيد، تختفي مظاهر أخرى كتبادل الزيارات والتهاني، والخروج إلى الأماكن الترفيهية.

فيما سيكون الأطفال هم الشريحة الأكثر تأثراً باختفاء هذه المظاهر، من ارتداء ملابس العيد والخروج للتنزه واللعب.

وفي هذا الصدد ينصح عديد من الخبراء بخلق أجواء "فرحة العيد" داخل البيوت قدر الإمكان، بنشر الأجواء العائلية المحببة والمرحة، لتأكيد أن الفرحة ممكنة في هذه الظروف الاستثنائية.

ومساء الجمعة أعلنت 18 دولة عربية أن السبت هو المتمم لشهر رمضان، والأحد أول أيام عيد الفطر المبارك.

جاء ذلك إثر تعذُّر رؤية هلال شهر شوال مساء الجمعة، حسبما أعلنت الجهات المختصة في تلك الدول، وهي السعودية وقطر والكويت والإمارات والبحرين ومصر الأردن وفلسطين والعراق وسوريا ولبنان واليمن وليبيا وتونس والجزائر وجيبوتي وجزر القمر.

وتتحرى دول عربية أخرى مثل سلطنة عمان والسودان والمغرب، هلال شوال مساء السبت، إذ بدأ رمضان لديها في 25 أبريل/نيسان، لذلك يوافق الجمعة 28 منه، كما يستطلع شيعة العراق ولبنان مساء السبت للسبب ذاته.

المصدر: TRT عربي - وكالات