قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي الاثنين، إنه جرى إرسال مبادرة للسلام في مضيق هرمز إلى زعماء الدول المعنية، معرباً عن أمله في أن تنضم إليها تلك الدول.

موسوي: نرحب بأي إجراء لرفع التوتر بين إيران والإمارات
موسوي: نرحب بأي إجراء لرفع التوتر بين إيران والإمارات (AFP)

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي الاثنين، إنه جرى إرسال مبادرة للسلام في مضيق هرمز إلى زعماء الدول المعنية، معرباً عن أمله في أن تنضم إليها تلك الدول.

وأضاف موسوي أن هناك زيارات متبادلة بين المسؤولين الإيرانيين والإماراتيين، وقال: "نأمل أن تساهم هذه الزيارات في الحد من التوتر، ونرحب بأي إجراء لرفع التوتر بين إيران والإمارات".

وأشار موسوي إلى أن الهجوم الذي تعرضت له ناقلة تابعة لبلاده قرب ميناء جدة السعودي في البحر الأحمر، نفذته حكومة دولة، موضحاً أنه سيتم الرد عليها.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها موسوي، دون تحديد اسم الدولة التي ألمح إليها، ولا كيفية الرد.

وأوضح موسوى أن بلاده قدمت شكوى إلى مجلس الأمن الدولي بشأن الهجوم على ناقلة النفط الإيرانية.

وفي 11 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، تعرضت ناقلة إيرانية على بعد 60 ميلاً من ميناء جدة السعودي، إلى انفجارين منفصلين أصابا هيكل الناقلة، فيما أفاد إعلام إيراني أن الانفجار ناجم عن "استهداف صاروخي" عند العبور من البحر الأحمر.

وقالت الخارجية الإيرانية حينها إن استهداف ناقلة تابعة لشركة ناقلات النفط الوطنية "مغامرة خطرة" ومن يقف وراءها سيتحمل تداعياتها.

وتشهد المنطقة حالة توتر، إذ تتهم واشنطن وعواصم خليجية وبخاصة الرياض، طهران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج.

ومنتصف الشهر الماضي، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي بقيق وخريص التابعتين لشركة "أرامكو" السعودية، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة، تبنته جماعة "الحوثي".

فيما اتهمت واشنطن والرياض، طهران بالمسؤولية عنه، لكن الأخيرة نفت ذلك.

المصدر: TRT عربي - وكالات