أكدت ممثلة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية فيديريكا موغيريني، أن ضمان عدم وجود ظاهرة الإسلاموفوبيا في أوروبا يشكل أولوية للاتحاد وجميع الدول الأعضاء. وقالت إن الإسلاموفوبيا تشكل تهديداً للمجتمع الأوروبي لا للمسلمين فقط.

صورة
صورة (Reuters)

قالت الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، إن الإسلاموفوبيا تشكل تهديداً للمجتمع الأوروبي وليس للمسلمين فقط.

جاءت تصريحات مورغيريني في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قريشي، عقب لقاء بينهما، في العاصمة إسلام أباد.

وقالت موغيريني إن "قوة مجتمعاتنا تكمن في تنوعنا، وكل من يتعدى على تنوع مجتمعاتنا فإنه بذلك يتعدى على المجتمع بأسره، وليس فقط شريحة واحدة منه".

وأضافت: "لهذا فإن ضمان أن لا يكون لظاهرة الإسلاموفوبيا مكان في الاتحاد الأوروبي يمثل أولوية للاتحاد والمؤسسات الأوروبية ولي شخصياً، ولجميع الدول الأعضاء".

من ناحيته، أعرب قريشي عن قلقه البالغ إزاء تصاعد الإسلاموفوبيا، وأن القضية ينبغي أن تكون مصدر قلق للاتحاد الأوروبي على اعتبار أن دول الاتحاد تضم عدداً كبيراً من المسلمين.

يشار إلى أنه في 15 مارس/آذار الجاري، استهدف هجوم دموي مسجدين في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية، قُتل فيه 50 شخصاً في أثناء تأديتهم صلاة الجمعة، وأصيب عدد آخر.

المصدر: TRT عربي - وكالات