وجّه رئيس الوزراء الإسرائيلي، الثلاثاء، اتهاماً لإيران بانتهاك الاتفاق النووي بهدف "ابتزاز" المجتمع الدولي، لتخفيف الضغوط الاقتصادية على طهران، وقال "آن الأوان لأن تحذو القوى الأوروبية حذو أمريكا وتعيد فرض العقوبات على إيران".

نتنياهو: هذا النظام يأمل عن طريق خرق الاتفاق أن يتمكّن من ابتزاز العالم
نتنياهو: هذا النظام يأمل عن طريق خرق الاتفاق أن يتمكّن من ابتزاز العالم (Reuters)

اتّهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الثلاثاء، إيرانَ بانتهاك الاتفاق النووي بهدف "ابتزاز" المجتمع الدولي، لتخفيف الضغوط الاقتصادية على طهران.

وقال نتنياهو "خرقت إيران، هذا الأسبوع، بشكل علني الاتفاق النووي عبر زيادة مخزونها من اليورانيوم المخصّب المسموح به بموجب الاتفاق".

وكانت إيران أعلنت، الإثنين، أنّها تجاوزت السقف المحدّد لمخزونها من اليورانيوم ضعيف التخصيب بموجب الاتفاق النووي الموقّع عام 2015، في أول تأكيد من قِبلها لإخلالها بالتزاماتها الدولية الواردة في هذا الاتفاق.

وقال نتنياهو إنّ "هذا النظام يأمل عن طريق خرق الاتفاق أن يتمكّن من ابتزاز العالم لتقديم تنازلات وتخفيف الضغط الاقتصادي عليه"، وأضاف "يجب أن نفعل العكس تماماً. الآن هو الوقت لزيادة الضغوط. الآن هو الوقت للتشبّث بموقفنا".

وتابع "آن الأوان لأن تحذو القوى الأوروبية حذو أمريكا وتعيد فرض العقوبات على إيران، كما وعدت بذلك في مجلس الأمن الدولي".

وكان نتنياهو قال، في وقت سابق الثلاثاء، إنّ عملية للموساد للحصول على وثائق إيرانية تقدّم "دليلاً" على طموحات إيران لامتلاك أسلحة نووية كانت تهدف إلى إقناع ترمب بالتخلّي عن الاتفاق.

وأضاف بشأن عملية الموساد في إيران عام 2018 "وافقت على العملية انطلاقاً من الاعتقاد أنّ كشف الخطة سيساعد في إقناع الرئيس الأمريكي بالانسحاب من الاتفاق النووي الخطير مع إيران".

المصدر: TRT عربي - وكالات