يقول المسؤول إن التقييم الأمريكي للموقف الحالي هو أن روسيا تجري تدريبات عسكرية (Getty Images)

تبحث الولايات المتحدة إرسال سفن حربية إلى البحر الأسود خلال الأسابيع المقبلة، لدعم كييف وسط تحرك عسكري متزايد للجيش الروسي على حدود أوكرانيا الشرقية.

وكانت شبكة CNN الأمريكية، قد نقلت الخميس، عن مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) -لم تسمه- قوله إن "البحرية الأمريكية تعمل بشكل روتيني في البحر الأسود، لكن نشر السفن الحربية الآن سيرسل رسالة محددة إلى موسكو مفادها أن الولايات المتحدة تراقب الوضع عن كثب".

ويتعين على الولايات المتحدة تقديم إخطار مسبق قبل 14 يوماً بنيتها دخول البحر الأسود بموجب اتفاقية مونترو عام 1936، التي تمنح تركيا حق إدارة المضائق لدخول البحر، وليس من الواضح حتى الآن ما إذا كانت واشنطن قد أرسلت أي إخطار.

ويقول المسؤول إن التقييم الأمريكي للموقف الحالي هو أن روسيا تجري تدريبات عسكرية، وأن الاستخبارات لم تشر إلى أوامر عسكرية لاتخاذ مزيد من الإجراءات، مؤكداً "إذا تغير شيء ما، فسوف نكون مستعدين للرد".

وبين الفينة والأخرى، تندلع اشتباكات في "دونباس" بين القوات الأوكرانية وانفصاليين موالين لروسيا أعلنوا استقلالهم من جانب واحد عام 2014، ما أدى إلى مقتل أكثر من 13 ألف شخص منذ ذلك الحين.

وتوصلت الأطراف المتحاربة شرقي أوكرانيا، في فبراير/شباط 2015، في عاصمة روسيا البيضاء "مينسك" إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، يقضي أيضاً بسحب الأسلحة الثقيلة والقوات الأجنبية من أوكرانيا، بالإضافة إلى سيطرة الحكومة الأوكرانية على كامل حدودها مع روسيا بحلول نهاية 2015، وهو ما لم يتحقق بعد.

يذكر أن العلاقات بين كييف وموسكو تشهد توتراً متصاعداً منذ نحو 7 سنوات، بسبب ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية، ودعمها الانفصاليين في "دونباس".​​​​​​​

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً