طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المشرعين الأمريكيين بإصدار قانون يربط تقديم المساعدات العسكرية لمصر بسجلها الحقوقي، في ظلّ نظام يحتجز آلافاً من معتقلي الرأي في السجون.

"هيومن رايتس ووتش" تطالب واشنطن بربط مساعداتها لمصر بسجلّها الحقوقي (AP)

طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الجمعة، المشرعين الأمريكيين بإصدار قانون يربط تقديم المساعدات العسكرية لمصر بسجلّها الحقوقي.

جاء ذلك في بيان للمنظمة الحقوقية الدولية، ومقرّها في نيويورك، تعليقاً على وفاة الأمريكي من أصل مصري مصطفى قاسم قبل أيام، بأحد السجون جنوب القاهرة.

تَحدَّث أعضاء من الحزبين الجمهوري والديموقراطي في الكونغرس عن وفاة قاسم، وكان غضبهم واضحاً، لكن عليهم توجيه غضبهم نحو إعداد قانون يربط المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر بسجل مصر الحقوقي ويجرّد إدارة دونالد ترمب من القدرة على التنازل عن هذه الشروط التي سيفرضها القانون

بيان منظمة هيومن رايتس ووتش

وأشارت المنظمة إلى وجود مواطنين أمريكيين آخرين في السجون المصرية، بينهم ريم الدسوقي معلمة الفنون في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، التي اعتُقلت في أغسطس/آب 2019 بسبب منشورات لها على فيسبوك.

ومساء الاثنين الماضي أعلنت القاهرة وفاة قاسم الذي سبق أن طالبت واشنطن في ديسمبر/كانون الأول الماضي بإطلاق سراحه.

وبينما ذكرت فضائية "الحرة" الأمريكية ومنظمات حقوقية محلية ودولية أن قاسم توُفّي إثر "إضرابه عن الطعام"، فيما أمر النائب العامّ المصري بتشريح جثمان المتوفَّى للوقوف على أسباب وفاته.

ووقفت الشرطة المصرية قاسم في أغسطس/آب 2013 خلال الاحتجاجات التي رافقت إطاحة الجيش بالرئيس المصري الراحل محمد مرسي.

واحتُجز لأكثر من 5 سنوات حتى إدانته والحكم عليه بالسجن 15 عاماً في سبتمبر/أيلول 2018 ضمن محاكمة جماعية شملت أكثر من 700 آخرين.

وترفض مصر بيانات حقوقية محلية ودولية بشأن تراجع كبير في ملف حقوق المحتجزين، وتعتبرها مجرد "أكاذيب".

المصدر: TRT عربي - وكالات