أعلن مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون أن واشنطن سترسل حاملة طائرات، وقوة من القاذفات إلى الشرق الأوسط، في "رسالة" إلى إيران، وقال إن "الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب مع النظام الإيراني، لكننا على استعداد تام للرد على أي هجوم".

الولايات المتحدة نشرت القوة الضاربة لحاملة الطائرات USS إبراهام لنكولن في المنطقة
الولايات المتحدة نشرت القوة الضاربة لحاملة الطائرات USS إبراهام لنكولن في المنطقة (Reuters)

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون في بيان، الأحد، إن الولايات المتحدة تنشر القوة الضاربة لحاملة الطائرات USS إبراهام لنكولن، وقاذفات قنابل في منطقة القيادة المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط.

وأضاف بولتون أن هذه الخطوة تأتي رداً على "عدد من المؤشرات والتحذيرات المقلقة والمتصاعدة".

ولم يخض بولتون في التفاصيل، لكنه قال إن الولايات المتحدة تريد أن تبعث برسالة إلى إيران مفادها إن "قوة صارمة" ستواجه أي هجوم على المصالح الأمريكية، أو مصالح حلفائها في المنطقة.

وأشار إلى أن "الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب مع النظام الإيراني، لكننا على استعداد تام للرد على أي هجوم، سواء بالوكالة أو من جانب الحرس الثوري أو من القوات النظامية الإيرانية".

ولم يوضح البيان سبب القرار الأمريكي بنشر حاملة الطائرات وقوة القاذفات في هذا التوقيت، لكن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أكد لاحقاً أن الأمر غير مرتبط بالتصعيد مؤخراً بين إسرائيل وقطاع غزة.

وقال بومبيو "ما حصل بالضبط هو أننا شهدنا تحركات تصعيدية من الإيرانيين، وسنحاسبهم على أي هجمات تستهدف المصالح الأمريكية".

وأضاف "في حال حصلت هذه الأنشطة، وإن كان بالوكالة عبر طرف ثالث أو مجموعة مسلحة مثل حزب الله، فسنحاسب القيادة الإيرانية مباشرة على ذلك".

وكان مسؤولٌ في البنتاغون قال لوكالة أسوشيتد برس إن القرار جاء بعد "مؤشرات واضحة"، تفيد بأن قوات مقربة من إيران تستعد لمهاجمة القوات الأمريكية في المنطقة.

وصرح المسؤول بأن البنتاغون وافق على نشر القوة الضاربة لحاملة الطائرات، التي تضمّ سفناً وطائرات مقاتلة تابعة لها.

وأضاف أنه يعتقد "أن قوات أمريكية في البحر والبر باتت أهدافاً محتملة"، دون الخوض في تفاصيل.

المصدر: TRT عربي - وكالات