أعرب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاثنين، لنظيره المصري سامح شكري، خلال لقائهما في مقر وزارة الخارجية الأمريكية بواشنطن، عن قلق واشنطن إزاء حرية الصحافة وحقوق الإنسان والأمريكيين المحتجزين في مصر.

وزير الخارجية الأمريكي يعرب لنظيره المصري عن قلق واشنطن إزاء حرية الصحافة وحقوق الإنسان في مصر
وزير الخارجية الأمريكي يعرب لنظيره المصري عن قلق واشنطن إزاء حرية الصحافة وحقوق الإنسان في مصر (AFP)

أعرب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاثنين، لنظيره المصري سامح شكري، عن قلق واشنطن إزاء حرية الصحافة وحقوق الإنسان والأمريكيين المحتجزين في مصر.

جاء ذلك خلال لقائهما في مقر وزارة الخارجية الأمريكية بواشنطن، على هامش مشاركة الوزير المصري في مباحثات سد النهضة بين وزراء الخارجية والري من مصر والسودان وإثيوبيا، بمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية مورغان أورتاغوس في بيان: "ناقش المسؤولان أهمية الشراكة الاستراتيجية القوية بين الولايات المتحدة ومصر، وتبادلا وجهات النظر حول القضايا الإقليمية، بما في ذلك الوضع في ليبيا".

وأضاف البيان: "أعرب وزير الخارجية عن القلق بشأن حرية الصحافة وحقوق الإنسان والأمريكيين المحتجزين في مصر، ومن بينهم مصطفى قاسم".

وفي وقت لاحق قال بومبيو في تغريدة عبر تويتر: "لقد عقدت اجتماعاًً مُثمِراً اليوم (الاثنين) مع وزير الخارجية المصري سامح شكري، بشأن سبل الشراكة الاستراتيجية التي يمكن أن تساعد على تحقيق مزيد من الأمن والازدهار الإقليمي".

وأضاف: "أعربت عن القلق بشأن مصطفى قاسم، وغيره من الأمريكيين المحتجَزين في مصر".

وتتعرَّض القاهرة لانتقادات كبيرة بسبب القمع والاعتقالات التعسفية، وبيانات حقوقية محلية ودولية بشأن التراجع الكبير في ملف حقوق الصحفيين والإعلاميين بالبلاد، لكن السلطات المصرية تعتبر كل ذلك "أكاذيب"، في وقت تقول فيه بيانات حقوقية إن عشرات الصحفيين والمعارضين حُبسوا احتياطيّاً على خلفية نشر أخبار كاذبة.

المصدر: TRT عربي - وكالات