أصدرت السفارة الأمريكية في بغداد الأربعاء، بياناً أدانت فيه "قتل وخطف المحتجّين العزل وتهديد حرية التعبير"، مؤكّدة أنه لا مستقبل للعراق بقمع إرادة شعبه.

العراق يشهد منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، موجة احتجاجات واسعة هي الثانية بعد أخرى سبقتها بنحو أسبوعين
العراق يشهد منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، موجة احتجاجات واسعة هي الثانية بعد أخرى سبقتها بنحو أسبوعين (Reuters)

أدانت السفارة الأمريكية في العاصمة العراقية بغداد "قتل وخطف المحتجّين العزل وتهديد حرية التعبير"، مؤكّدة أنه لا مستقبل للعراق بقمع إرادة شعبه.

وذكرت السفارة في بيان نشرته الأربعاء على فيسبوك، أن "الولايات المتحدة مهتمة على الدوام وبشدة بدعم عراق آمن ومزدهر وقادر على الدفاع عن شعبه ضدّ المجاميع العنيفة المتطرفة، وردع أولئك الذين يقوّضون سيادته وديمقراطيته".

وتابعت: "في الوقت الذي يتابع فيه العالم تطور الأحداث في العراق، بات جليّاً أن على الحكومة العراقية والقادة السياسيين التفاعل عاجلاً وبجدية مع المواطنين العراقيين المطالبين بالإصلاح، فلا مستقبل للعراق بقمع إرادة شعبه".

وختمت السفارة بيانها مؤكدة أنه "يجب أن يكون العراقيون أحراراً في اتخاذ قراراتهم الخاصة بمستقبل بلدهم".

بيان الحكومة الامريكية حول العنف المستمر في العراق إنّ الولايات المتحدة مهتمة على الدوام وبشدة بدعم عراقٍ آمنٍ ومزدهرٍ...

Posted by U.S. Embassy Baghdad on Tuesday, 5 November 2019

ويشهد العراق منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، موجة احتجاجات جديدة مناهضة للحكومة، هي الثانية من نوعها بعد أخرى سبقتها بنحو أسبوعين. وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف خلّفت 275 قتيلاً على الأقلّ، فضلاً عن آلاف الجرحى في مواجهات بين المتظاهرين من جهة، وقوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران من جهة أخرى.

المصدر: TRT عربي - وكالات