في برقية نشرتها صحيفة ذي ميل أون صنداي، يقول السفير البريطاني كيم داروش إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب انسحب من الاتفاق النووي مع إيران كنوع من أعمال "التخريب الدبلوماسي" نكاية في سلفه باراك أوباما.

السفير البريطاني: ترمب انسحب من الاتفاق النووي نكاية في أوباما
السفير البريطاني: ترمب انسحب من الاتفاق النووي نكاية في أوباما (Getty Images)

نشرت صحيفة بريطانية مزيداً من الوثائق المسرَّبة لسفير بريطانيا في واشنطن، على الرغم من تحذير الشرطة من أن ذلك قد يكون جريمة.

وفي برقية نشرتها صحيفة ذي ميل أون صنداي، يقول السفير البريطاني كيم داروش إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب انسحب من الاتفاق النووي مع إيران كنوع من أعمال "التخريب الدبلوماسي" نكاية في سلفه باراك أوباما.

وكان داروش استقال الأسبوع الماضي بعد أن نشرت الصحيفة برقيات وصف فيها إدارة ترمب بأنها مختلة وخرقاء، فيما ردّ البيت الأبيض برفضه التعامل مع السفير، وقال ترمب إنه غير مرحَّب به.

وتقول الشرطة البريطانية إنها تبحث عن الجناة الذين يقفون وراء التسريب، وحذّرَت الصحفيين بشدة من أن نشر الوثائق "قد يشكّل أيضاً جريمة جنائية".

من جانبهما، دافع جيرمي هنت وبوريس جونسون، اللذان يتنافسان على رئاسة وزراء بريطانيا، عن حق وسائل الإعلام في النشر.

المصدر: TRT عربي - وكالات