تصريحات وزير الخارجية التركي جاءت عقب لقاء مع الرئيس القبرصي التركي أرسين تتار في العاصمة لفكوشا (AA)

أعرب وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، عن اعتقاده أن أنقرة لن تضيع الوقت من أجل التفاوض بشأن الحل الفيدرالي في جزيرة قبرص، مؤكداً ضرورة مناقشة أفكار ورؤى جديدة.

وعقد جاوش أوغلو مؤتمراً صحفياً مشتركاً الجمعة، مع الرئيس القبرصي التركي أرسين تتار، بعد لقاء ثنائي جمعهما في العاصمة لفكوشا.

وأوضح الوزير أن تركيا في طور وضع إطار ورؤية من شأنها أن تحقق مكسباً لجميع الأطراف، وحلاً عادلاً ودائماً ومستداماً في إطار الحقائق على الجزيرة.

وقال جاوش أوغلو، في وقت سابق الجمعة، عقب لقاء جمعه بوزير خارجية جمهورية شمال قبرص التركية، تحسين أرطغرل أوغلو، إن بلاده أعلنت في السابق أنها لن تتفاوض من أجل اتحاد فيدرالي للجزيرة وأنها متمسكة بموقفها، مذكراً أنها أعلنت في السابق رفضها التفاوض بشأن اتحاد فيدرالي.

وتابع: "هذا ليس عناداً، فلقد تفاوضنا لـ53 عاماً من أجل الاتحاد (الفيدرالي)".

وعن اجتماع "5+1" المرتقب المقرر انعقاده في مدينة جنيف السويسرية خلال الشهر الجاري، أوضح جاوش أوغلو أنه غير رسمي.

وأضاف أن الاجتماع سينعقد بين 27 - 29 أبريل/نيسان الجاري، وأنه لا يعتبر انطلاق مفاوضات جديدة، معرباً عن رغبة تركيا في إطلاق مفاوضات جديدة حقيقية وهادفة ومتساوية ومثمرة.

وتتألف مجموعة "5+1" من الدول الضامنة الثلاث (اليونان وتركيا وبريطانيا) وشطري جزيرة قبرص (التركية والرومية)، إضافة إلى الأمم المتّحدة.

ومنذ انهيار محادثات إعادة توحيد الجزيرة التي جرت برعاية الأمم المتحدة في سويسرا في يوليو/تموز 2017، لم تجرَ أي مفاوضات رسمية بوساطة أممية لتسوية النزاع في قبرص.

وتعاني جزيرة قبرص منذ عام 1974 من انقسام بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد الشطرين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً