رفض وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو تجاهل حقوق الشعب القبرصي التركي، وندّد بالخطوات الأحادية لقبرص الرومية في التنقيب عن النفط والغاز شرق المتوسط، مؤكّداً أن القبارصة الأتراك لهم حقوق في تلك الاحتياطات.

جاوش أوغلو: القبارصة الأتراك يقومون بدورهم من أجل حل دائم يقوم على مبدأ المساواة السياسية 
جاوش أوغلو: القبارصة الأتراك يقومون بدورهم من أجل حل دائم يقوم على مبدأ المساواة السياسية  (AA)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، إن بلاده لا تقبل أي حل يتجاهل الشعب القبرصي التركي، وإرادته وحقوقه في المساواة السياسية في جزيرة قبرص.

جاء ذلك في كلمة خلال مشاركته، السبت، في ملتقى مجلس الصحفيين الدولي، المقام في جمهورية شمال قبرص التركية.

وأضاف جاوش أوغلو أن حكومة وشعب جمهورية شمال قبرص التركية وقفا دائما إلى جانب الحلّ المشترك بين شطري جزيرة قبرص، إلا أن القسم الرومي يرفض أي مشاركة مع القسم الشمالي.

وأكّد جاوش أوغلو أن القبارصة الأتراك يؤدّون دورهم من أجل حلّ دائم يقوم على مبدأ المساواة السياسية منذ ما يقارب 60 عاماً. ومنذ 1974، تشهد الجزيرة انقساماً بين شطرَين، تركيٍّ في الشمال، وروميٍّ في الجنوب.

وفي 2004، رفض القبارصة الروم خطة قدّمتها الأمم المتحدة لتوحيد الشطرين، ثم استأنف الطرفان مفاوضاتهما في 2015، برعاية أممية. غير أن المفاوضات لم تثمر عن حل في نهاية مؤتمر قبرص، الذي استضافته سويسرا في يوليو/تموز الماضي.

وتتركز المفاوضات حول 6 بنود أساسية: الاقتصاد، والاتحاد الأوروبي، والملكية، وتقاسم الإدارة، والأرض، والأمن والضمانات.

المصدر: TRT عربي - وكالات