قال سليمان صويلو إن تركيا تتبنى في مناطق شرق الفرات موقف الرادع والمنظّم، وتُشعِر العالم بمسؤولياته تجاه المنطقة، مبيّناً أن نقاط المراقبة في منطقة إدلب وعمليتي غصن الزيتون ودرع الفرات، تؤكّد الدور القيادي لتركيا.

صويلو: تركيا تتبنى في مناطق شرق الفرات موقف الرادع والمنظّم
صويلو: تركيا تتبنى في مناطق شرق الفرات موقف الرادع والمنظّم (AA)

قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو الأحد، إن الدوريات البرية المشتركة بين القوات التركية والأمريكية في شرق الفرات بسوريا، جاءت بمبادرة من أنقرة.

وقال صويلو إن تركيا تتبنى في مناطق شرق الفرات موقف الرادع والمنظّم، وتُشعِر العالَم بمسؤولياته تجاه المنطقة.

وبيّن أن نقاط المراقبة في منطقة إدلب وعمليتي غصن الزيتون ودرع الفرات، تؤكّد الدور القيادي لتركيا في المنطقة.

وأضاف أن تركيا دولة قانون تتّسم بالديمقراطية والاستقرار، وتؤدّي مسؤولياتها التاريخية تجاه المنطقة.

وتابع صويلو "ما نفعله ليس سهلاً، البقعة الجغرافية التي نقع فيها لها إيجابيات وسلبيات، فتركيا تكافح عديداً من التنظيمات الإرهابية، ومن بينها داعش".

وأشار إلى أن قوات الأمن التركي وقفت خلال العام الجاري نحو 500 عنصر من تنظيم داعش الإرهابي.

وقال صويلو إن تنظيمي داعش وPKK/YPG الإرهابيين، يتلقيان أوامرهما من مصدر واحد، ويسعيان لزعزعة الاستقرار في تركيا.

ولفت إلى تبنِّي بعض الدول الأوروبية مواقف حازمة تجاه التنظيمات الإرهابية.

وأضاف في هذا الخصوص "على سبيل المثال بريطانيا تتخذ مواقف حازمة تجاه PKK، وكذلك ألمانيا بدأت تشدّد على عناصر التنظيم، لكنها لا تُظهِر العزم والحزم نفسه تجاه عناصر تنظيم كولن الإرهابي".

ونوّه صويلو بأن نحو 8 آلاف من أتباع تنظيم كولن فروا خلال آخر عامين إلى اليونان، مشيراً إلى أن أثينا باتت ملاذاً آمناً لعناصر التنظيم الإرهابي.

المصدر: TRT عربي - وكالات