حذّر وزير الدفاع الإيراني من أن التحالف العسكري الذي تسعى الولايات المتحدة لإنشائه بحجة توفير أمن الملاحة البحرية، من شأنه تصعيد زعزعة الأمن، مشدّداً على أن إيران لن تتوانى عن اتخاذ أي خطوة في مسار الحفاظ على أمن الملاحة البحرية في الخليج.

وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي يحذّر واشنطن من زعزعة أمن المنطقة
وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي يحذّر واشنطن من زعزعة أمن المنطقة (AFP)

حذّر وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي الخميس، من أن التحالف العسكري البحري الذي تسعى واشنطن لتشكيله بحجة حماية الملاحة في الخليج، من شأنه "زعزعة الأمن" في المنطقة.

جاء ذلك خلال اتصالات هاتفية أجراها مع نظرائه من قطر والكويت وعمان بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك، حسب وكالة أنباء "فارس".

وقال العميد حاتمي "إننا نعتبر أنفسنا مسؤولين تجاه أمن المنطقة بخاصة الخليج"، مشدداً على أن بلاده لن تتوانى عن اتخاذ أي خطوة في مسار الحفاظ على أمن الملاحة البحرية في الخليج ومضيق هرمز وبحر عمان.

وأضاف محذّرًا "التحالف العسكري الذي تسعى أمريكا لإنشائه بحجة توفير أمن الملاحة البحرية من شأنه تصعيد زعزعة الأمن".

من جانبه أعرب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الكويتي ناصر الصباح، عن احترام بلاده دور إيران الحاسم والمؤثر في الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة.

وبدوره أكّد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع بقطر خالد العطية، أن أمن منطقة الخليج يجب أن توفّره الدول المطلّة على ضفتيه.

وأشار الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بسلطنة عمان بدر البوسعيدي، إلى ضرورة مشاركة جميع دول المنطقة في الحفاظ على أمن مياه المنطقة.

وفي يوليو/تموز الماضي طلبت الولايات المتحدة الأمريكية من حلفائها المشاركة في مهمة بحرية لحماية الملاحة في مضيق هرمز، من الممارسات الإيرانية، رغم تَردُّد الدول الأوروبية في هذا الشأن.

واتهمت واشنطن وحلفاء خليجيون لها، خصوصاً الرياض وأبو ظبي، طهران باستهداف سفن تجارية ومنشآت نفطية في الخليج، وهو ما نفته إيران وعرضت بعده توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج.

المصدر: TRT عربي - وكالات