قال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجه "ما دام التجاهل والإهمال تجاه الأزمة السورية مستمر فلا يمكن لأي بلد في العالم أن يكون آمناً" وذلك خلال كلمة ألقاها الوزير خلال افتتاح أعمال الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية في مدينة جنيف بسويسرا.

وزير الصحة التركي فخر الدين قوجه
وزير الصحة التركي فخر الدين قوجه "الأزمة السورية بمثابة اختبار للأنظمة الطبية وسياسة العالم الإنسانية" (AA)

قال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجه، إن الأزمة السورية بمثابة اختبار ليس للأنظمة الطبية فحسب، بل وللسياسة العالمية والإنسانية.

جاء ذلك في كلمة وزير الصحة التركي خلال افتتاح أعمال الجمعية العامة لجمعية الصحة العالمية، في مدينة جنيف بسويسرا، وفق بيان أصدرته وزارة الصحة التركية، الثلاثاء.

وأضاف الوزير "ما دام التجاهل وعدم الاستجابة والإهمال تجاه هذه الأزمة مستمر، فلا يمكن لأي بلد في العالم أن يكون آمنًا"، وأكد قوجه أن المخاطر الصحية تأتي على رأس المخاطر الأمنية.

وأشار إلى أن تركيا لم تحرم ضيوفها السوريين من أبسط الحقوق الأساسية، لا سيما الحق في الرعاية الصحية.

وبدأت فاعليات الاجتماع الثاني والسبعين للجمعية، التابعة لمنظمة الصحة العالمية، الإثنين، وتستمر حتى 28 مايو/أيار الجاري، بمشاركة وزراء قطاع الصحة في الدول الأعضاء بمنظمة الصحة ومسؤوليه.

ويعد "التغطية الصحية الشاملة: عدم ترك أحد خلف الركب" هو شعار الاجتماع الحالي.

ومن المقرر أن تلقي عقيلة الرئيس التركي، أمينة أردوغان، الثلاثاء، كلمة في جلسة الاجتماع الذي من المنتظر أن يشارك فيها الأمين العام للمنظمة تيدروس أدهانوم.

كما ستحضر عقيلة الرئيس التركي جلسات على هامش الاجتماع، أهمها جلسة حول المرأة في الحالات الإنسانية، والتعاون من أجل صحة الأطفال والشباب.

ويشارك في الاجتماع عديد من الشخصيات وممثلي مؤسسات ومنظمات عالمية.

المصدر: TRT عربي - وكالات