12 نادياً أوروبياً يطلقون "دوري السوبر" (AP)

أعلن 12 نادياً أوروبياً كبيراً ليل الأحد الاثنين رسمياً إطلاق "دوري السوبر"، وهي مسابقة خاصة يُرجى منها منافسة دوري أبطال أوروبا، في ما يبدو أنه إعلان حرب على الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) الذي تعهد بمعاقبة الأندية ولاعبيها.

وفي بيان "أعلن 12 من أهم الأندية الأوروبية التوصل إلى اتفاق لإنشاء مسابقة جديدة +دوري السوبر+ تديرها الأندية المؤسسة، وهي ميلان وإنتر ويوفنتوس من إيطاليا، وأتلتيكو مدريد وريال مدريد وبرشلونة من إسبانيا، وأرسنال وليفربول وتشلسي ومانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وتوتنهام".

واتُهمت الأندية على الفور بالجشع وتم تهديدها بالمعاقبة الدولية.

وأشارت الأندية إلى أنه سيتم الإعلان عن ثلاثة أعضاء مؤسسين آخرين، مع وجود خمسة أماكن أخرى تُمنح من خلال نظام تأهل سنوياً، على أن تبدأ النسخة الافتتاحية "في أقرب وقت ممكن عملياً". وسيضمن الأعضاء المؤسسون الـ15 تأهلهم كل موسم، وسيحصل كل فريق على 3.5 مليارات يورو (4.19 مليارات دولار) كدفعة واحدة.

وقبل الإعلان الرسمي، أعلن الاتحاد الأوروبي واتحادات كرة القدم في الدول الثلاث للأندية المشاركة أنه سيتم منع الأندية من المشاركة في الدوريات المحلية ودوري أبطال أوروبا.

وأشار ويفا إلى أن الأندية المعنية "ستُمنع من اللعب في أي مسابقة أخرى على المستوى المحلي أو الأوروبي أو العالمي، وقد يحرم لاعبوها من فرصة تمثيل منتخباتهم الوطنية".

ويتجه ويفا الاثنين خلال اجتماع لجنته التنفيذية الى إضفاء الطابع الرسمي على الإصلاحات المتعلقة بمسابقة دوري الأبطال.

ومن المقرر أن يتم إصلاح مرحلة المجموعات في دوري أبطال أوروبا بشكل كامل، مع رفع عدد الأندية من 32 إلى 36 وإدخال ما يسمى بـ"النظام السويسري" المستوحى من لعبة الشطرنج، حيث تلعب الأندية 10 مباريات في مرحلة المجموعات عوضاً عن نظام الست القائم حالياً والذي يقسم الأندية إلى ثماني مجموعات من أربعة فرق.

ووفقاً للنظام الجديد تخوض الأندية "بطولة مصغرة" في مجموعة واحدة حيث يلعب كل فريق 10 مباريات.

ومن المتوقع أ ن يُمنح أحد المقاعد الأربعة الجديدة إلى الدوري الفرنسي، فيما ستكون إحدى النقاط الرئيسية الجدلية متعلقة بكيفية اتخاذ قرار بشأن المقاعد الثلاثة الأخرى.

ووصف الاتحاد القاري والاتحادات الثلاثة عملية الانفصال بأنها أمر "مثير للسخرية".

ويحتل أرسنال حالياً المركز التاسع في الدوري الإنجليزي الممتاز، وبات بعيداً عن السباق للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، على غرار ليفربول وتشلسي.

وأعلنت رابطة الدوري الإنجليزي في بيان أنه "يمكن لعشاق أي نادٍ في إنجلترا وكل أنحاء أوروبا أن يحلموا حالياً بأن فريقهم قد يصعد إلى القمة ويلعب ضد الأفضل". وأضافت "نحن نؤمن بأن مفهوم دوري السوبر قد يدمر هذا الحلم".

أمل بالبقاء في منافسات أخرى

وقالت الأندية الـ12 في بيانها إن المجموعة الجديدة "تتطلع" إلى "إجراء" محادثات مع الاتحادين الأوروبي والدولي (فيفا)، وإن المباريات ستقام في بحر الأسبوع للسماح للفرق بالاستمرار في اللعب في الدوريات المحلية.

وقال رئيس ريال مدريد الإسباني فلور نتينو بيريس أول رؤساء "دوري السوبر": إن "كرة القدم هي الرياضة العالمية الوحيدة في العالم التي تضم أكثر من أربعة مليارات مشجع، ومسؤوليتنا كأندية كبيرة هي الاستجابة لرغباتهم".

فيفا أعرب عن "استيائه" من الإعلان، قائلاً في بيان: إنه "في ظل هذه الخلفية، لا يمكن لفيفا إلا أن يعبر عن رفضه لدوري السوبر (...) خارج هياكل كرة القدم الدولية وعدم احترامه للمبادئ".

وسيشهد الشكل الجديد تقسيم الفرق العشرين إلى مجموعتين من عشرة، مع تأهل الفرق الثلاثة الأولى عن كل مجموعة إلى ربع النهائي، والفريقان الرابع والخامس يتواجهان في المباريات الفاصلة.

ولن تكون الأندية الفرنسية أو الألمانية جزءاً من "دوري السوبر". وقال "ويفا" في بيانه: "نشكر تلك الأندية في الدول الأخرى، خصوصاً الأندية الفرنسية والألمانية، التي رفضت الانضمام".

من جهتها، أعلنت رابطة الأندية الأوروبية أنها "تعارض بشدة" "دوري السوبر"، فيما أعلن يوفنتوس أن رئيسه أندريا أنييلي الذ ي يرأس أيضاً رابطة الأندية الأوروبية، أنه ورئيسه استقالا من الرابطة.

والجدير بالذكر أن اثنين من المتأهلين لنهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، بايرن ميونيخ الألماني وباريس سان جرمان الفرنسي، ليسا من بين الفرق الأوروبية الكبيرة التي ستشارك.

تنديد سياسي

وانتقد قادة سياسيون الأندية المعنية، إذ قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إنه يتعين عليهم "الرد على جماهيرهم".

وأضاف جونسون: أنه "يجب على الأندية المشاركة الاستجابة لمشجعيها ومجتمع كرة القدم الأوسع قبل اتخاذ أي خطوات أخرى".

كما انتقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المخطط.

وقال قصر الإليزيه لفرانس برس: إن "رئيس الجمهورية يرحب بموقف الأندية الفرنسية الرافض للمشاركة في مشروع دوري السوبر الأوروبي الذي يهدد مبدأ التضامن والجدارة الرياضية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً