أدان 107 نواب ديمقراطيون بشدة في رسالة إلى ترمب "صفقة القرن" المزعومة مؤكدين أن الصفقة تتعارض مع إرادة مجلس النواب الأمريكي وأشار النواب في رسالتهم إلى أن "مجموعة الجيوب الفلسطينية المعزولة" لا يُمكن أن تُشكّل دولة.

أدان 107 نواب ديمقرواطيون
أدان 107 نواب ديمقرواطيون "صفقة القرن" في رسالة لترمب مؤكدين أن الصفقة تتعارض مع  إرادة مجلس النواب الأمريكي (AP)

أدان 107 نواب ديمقراطيون بشدة في رسالة إلى ترمب "صفقة القرن" المزعومة، مؤكدين في رسالتهم أن الصفقة تتعارض مع إرادة مجلس النواب الأمريكي التي تؤكد على أن أي خطة يجب أن تتضمن دعماً لحل حقيقي قائم على دولتين.

وحذر النواب من الحزب الديمقراطي من أن الخطة المزعومة تهدد بتجدد العنف في إسرائيل والأراضي المحتلة، كما تهدد أيضاً معاهدتي السلام بين إسرائيل وكلٍّ من الأردن ومصر.

وأشار أعضاء الكونغرس في رسالتهم إلى أنهم يدركون أن مجموعة من الجيوب الفلسطينية المعزولة لا يمكن أن تشكّل دولة.

كما حذر النواب من أن الحكومة الإسرائيلية قد تستخدم هذه الخطة "ترخيصاً لانتهاك القانون الدولي من خلال ضم الضفة الغربية بأكملها أو أجزاء منها".

وأضاف النواب في الرسالة أن صفقة ترمب يمكن أن تقوض استقرار الأردن، كما حذروا من أنه "من خلال تشجيع الضم أحادي الجانب (من الجانب الإسرائيلي) والاحتلال الدائم للضفة الغربية، وعبر استبعاد القيادة الفلسطينية تماماً من العملية الدبلوماسية، فإن جهود الرئيس ستفاقم وتعمق النزاع بدلاً من حله".

وحذر النواب من أن خطة السلام تجعل أمر حل الدولتين مستحيلاً، وأنها قد تجدد العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأعلن ترمب في 28 من الشهر الماضي تفاصيل خطته للسلام في الشرق الأوسط، وكان من أبرز ما جاء فيها أن تكون القدس عاصمة موحدة لإسرائيل، ودولة فلسطينية متناثرة الأطراف تربطها جسور وأنفاق.

وتصاعدت وتيرة أحداث العنف بين الفلسطينيين والإسرائيليين بعد أيام من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب صفقة القرن أو ما تُعرف بـ"خطة السلام" في الشرق الأوسط، حيث جُرح 12 إسرائيلياً في مدينة القدس حين صدمتهم مركبة يقودها فلسطيني.

وفي حادث آخر جُرح ضابط شرطة إسرائيلي في مدينة القدس نتيجة عملية إطلاق نار.

واندلعت مواجهات متفرقة بالضفة، خلال احتجاجات تنديداً بصفقة القرن، فرّقها الجيش الإسرائيلي مستخدماً الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

المصدر: TRT عربي - وكالات