ألمانيا أعلنت مؤخراً تفكيك واحدة من أكبر منصات استغلال الأطفال في المواد الإباحية على الإنترنت (أرشيف)

أعلن متحدث باسم الشرطة الألمانية الجمعة أن الشرطة بمنطقة أوبربفالتس في ألمانيا تحقق بتداول صور ومقاطع فيديو إباحية لأطفال جرت مشاركتها في خدمة مراسلة، ورُصد مشتبه بهم في جميع أنحاء ألمانيا وسويسرا والنمسا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، ويصل عددهم إلى 1600 شخص.

وأشار المتحدث إلى أن خبراء الطب الشرعي الرقمي كانوا يتابعون مسار الصور ومقاطع الفيديو التي جرت مشاركتها في خدمة مراسلة لمدة خمسة أشهر منذ الإبلاغ عنها في بداية العام.

ووفقاً للمتحدث سُلمت التحقيقات الآن إلى المدعي العام في مدينة أمبرغ الألمانية بملفات تضم عدة مئات الآلاف من الصفحات بمقاس A4 في 21 صندوقاً. وفي حال الإدانة فإن المشتبه بهم مهددون بعقوبات بالسجن لمدة عام على الأقل.

وقال نائب رئيس قسم التحقيقات الجنائية في أمبرغ، بيتر كريمر: "بالإضافة إلى الأشخاص الذين لديهم ميول للاستغلال الجنسي للأطفال غالباً ما يكون الأطفال والمراهقون هم الذين يرسلون مثل هذه المواد بلا مبالاة في محادثات جماعية وبالتالي يعرضون أنفسهم للعقوبة".

وكانت الشرطة الألمانية شنت حملة مداهمات كبيرة ضد مستهلكي مواد إباحية متعلقة بالأطفال وموزعيها في مايو/أيار الماضي، وأعلنت أنها فتشت في العاصمة برلين أكثر من 40 شقة ومكتباً، كما فتشت في ولاية بافاريا 49 عقاراً.

وأعلنت ألمانيا مؤخراً تفكيك واحدة من أكبر منصات استغلال الأطفال في المواد الإباحية على الإنترنت، يُشتبه في أنها تضم أكثر من 400 ألف عضو في العديد من البلدان. وتضمنت الصور وتسجيلات الفيديو المشاركة عبر المنصة تسجيلات اعتداء جنسي فادحة على أطفال صغار.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً