في الوقت الذي تستمرّ فيه أزمة جائحة الفيروس التاجي، بدأ بعض القلق والتوتّر يظهر على الآباء والأمّهات في كيفية تأثير كلّ ذلك على أطفالهم.

لا يقلق الآباء اليوم خوفاً من إصابة أطفالهم بالمرض والعدوى فحسب، بل من الآثار النفسية التي جلبتها معها أزمة كورونا، وما زالت تجلبها، القيود التي تفرضها الحكومات على الحركة والخروج من البيت، وإغلاق المدارس وغيرها من الأماكن، مثل شعور الأطفال بالقلق الاجتماعي.

وبشكلٍ عام جديرٌ بالذكر أنّ القلق أساساً شعورٌ طبيعيّ وجزء لا يتجزّأ من الحياة باختلاف المراحل العمرية، فقد لا يختلف عند الأطفال في ماهيّته وأسبابه كثيراً عن القلق الذي يراود البالغين.

كما أنّ في كثيرٍ من الأحيان يُبدي الأطفال مرونةً أكثر من غيرهم من البالغين في التعامل مع المستجدات والتأقلم مع الأوضاع التي تفرضها الأزمات على حياتهم، ولكن في أحيان أخرى، قد يُظهرون قلقاً وحساسيةً أكثر من المعتاد بحيث يُمكن ملاحظتهما بشكلٍ واضح، لكن قد يكون من الصعب التعامل معهما أو الحدّ من إمكانية تطوّرهما أكثر فأكثر.

هنا يقع على الوالديْن ضرورة أنْ يشرحوا لأطفالهم أنّ المشاعر التي يمرّون بها هي مشاعر طبيعية يشعر بها الكبار أيضاً. يُعطيهم هذا سهولةً في التعامل مع ما يمرّون به دون أنْ يشعروا أنّ ما يحدث معهم غريبٌ أو غير مفهوم. وهذا ما تؤكده المختصة النفسية ديالا مدحت، في حديثها مع TRT عربي.

في كثيرٍ من الأحيان يُبدي الأطفال مرونةً أكثر من غيرهم من البالغين في التعامل مع المستجدات والتأقلم مع الأوضاع التي تفرضها الأزمات على حياتهم.

تؤكّد ديالا ضرورة أنْ يقوم الآباء بالحديث مع أطفالهم عن كلّ المشاعر التي يمكن أنْ تنتابهم في المراحل المختلفة من الحياة، كلٌّ بحسب عمره. عوضاً عن إعطاء مساحة كافية للطفل للتعبير عن مشاعره دون إحباطٍ أو صدّ حتى في حالات الغضب والعدوانية، خاصة أنّ الطفل لا يستطيع أنْ يفهم ما يمرّ به دون أنْ يبادر والداه إلى الحديث معه وسؤاله عمَّا يشعر به وما يراوده من أفكار وخيالات.

القلق الاجتماعي بعد كورونا

وبكلّ تأكيد ترجع كيفية تأثر الطفل بما يحدث معه في الحياة إلى مجموعة من العوامل البيولوجية والبيئية التي تتفاعل وتتشابك بطرقٍ مختلفة، وتؤثّر بدورها على نفسية الطفل وتختلف من طفلٍ إلى آخر.

إذ تؤدي الجينات، وكيمياء الدماغ، والأعصاب دوراً أساسياً ومركزياً في تطوير أيٍّ من اضطرابات القلق، بالإضافة إلى غيرها من السلوكيات المكتسبة وأنماط المعيشة التي تعتمد على البيئة الأسرية والاجتماعية والثقافية المحيطة بالطفل.

بالإضافة إلى ذلك فالطفل يراقب أبويه ويستشعر ما يمرّان به من قلق وتوتّر، ومن الطبيعي أنْ يتقمّص مشاعرهم وسلوكيّاتهم التي يشعر بها أو يراها أمامه.

وهو ما يزيد في حال كان الطفل في تعرّضٍ مستمرّ لكميات هائلة من المعلومات والأخبار التي تتحدّث عن الوباء، أو في حال كان أبواه يمرّان بظروفٍ صعبة تبعاً للأوضاع الاقتصادية والمعيشية السيئة.

هناك الكثير من الآباء ممّن بدؤوا بملاحظة أعراض عدة للقلق عند الأطفال تزامناً مع الجائحة مثل قلق الانفصال بحيث يجد الطفل صعوبة في الابتعاد عن والدته أو منزله أو الأشخاص المقرّبين منه.

ديالا مدحت، مختصة في علم النفس

تُضيف ديالا في حديثها أنّ هناك الكثير من الآباء ممّن بدؤوا بملاحظة أعراض عدة للقلق عند الأطفال تزامناً مع الجائحة؛ مثل قلق الانفصال بحيث يجد الطفل صعوبة في الابتعاد عن والدته أو منزله أو الأشخاص البالغين والمقرّبين منه، والقلق الاجتماعي الذي تظهر أعراضه غالباً عن طريق الانسحاب من المواقف والأحداث، لا سيّما تلك التي تتطلّب المشاركة الاجتماعية وتستدعي من الطفل أنْ يكون ضمن دائرة انتباه من حوله، سواء ممّن في عمر الطفل أو من البالغين.

ترى ديالا أيضاً أنّ كثيرين من الأطفال قد أبدوا أعراض القلق العام منذ بدء الجائحة. وسواء كان الطفل في سنّ المدرسة أو ما قبلها فمن المحتمل أنْ يكون لكل مرحلةٍ آثارها النفسية السلبية الخاصة.

فعلى سبيل المثال، قد يؤدّي الملل وقلة الفعاليات والأنشطة التي تستدعي انتباه الأطفال دون سنّ المدرسة إلى مستويات من القلق أكثر من أولئك الذين استمرّوا في أداء واجباتهم المدرسية والمحافظة على روتينٍ ما، سواء من خلال التعليم المنزلي أو عبر الإنترنت.

في حين أنّ الأطفال في سنّ المدرسة ممّن فقدوا روتينهم اليوميّ وتواصلهم الاجتماعي مع الآخرين بعيداً عن دائرة الأسرة، قد يطوّرون شكلاً من القلق الاجتماعي يتمحور حول تجنّب الخروج من المنزل ومقاومة أي فرصة لمخالطة غيرهم، وإظهار بعض الانطوائية والالتصاق أكثر بأهلهم في حال وجدوا أنفسهم في مواقف كهذه.

فالطفل هنا قد يصبح متشكّكاً في عالمه الخارجيّ، أما زال أصدقائي يحبونني ويريدون رؤيتي أم لا؟

كيف تتعامل مع قلق طفلك؟

ونظراً لضعف قدرات الأطفال في التعبير عن أنفسهم ومشاعرهم بشكلٍ فعّال من خلال اللغة والكلام، فقد يظهر قلقهم من خلال بعض السلوكيات التي تعتمد على الانفعال والصراخ أو الاعتراض أو حتى العدوانية.

يظهر قلق الأطفال من خلال بعض السلوكيات التي تعتمد على الانفعال والصراخ أو الاعتراض أو حتى العدوانية.

تشدّد ديالا على ضرورة السماح للطفل بالتعبير عمَّا يدور في خلده دون إطلاق حُكم قاسٍ عليه. يمكن العمل على ذلك من خلال الحديث أو الرسم أو قراءة القصص.

يحتاج الأطفال، من وجهة نظر ديالا، إلى أنْ يألفوا الواقع الجديد الذي يمرّون به، وهو ما يحدث بالتدريج لا دفعةً واحدة. يتعين على الآباء أنْ يعزّزوا ذلك من خلال تقوية شعورهم بالأمان في الروضة والحديقة والخارج، ومن خلال تعزيز ثقتهم بأنفسهم.

وفي حال واجه الطفل رفضاً أو صعوبة في الخروج من البيت فمن الأفضل تجنّب إجباره دفعةً واحدة على ذلك.

تلخّص ديالا، من خلال عملها مع الأطفال، خطواتٍ معينة يمكن اتّباعها. أولاً، من خلال إضفاء شرعية على القلق الذي يواجهه الطفل؛ بأن يعي الطفل أنّ ما يمرّ به ليس غريباً أو ليست مشاعر سلبية.

ثانياً، من خلال فهم ما يمرّ به من خلال الحديث عن المشاعر لا من خلال التركيز على سلوكيّاته وأفعاله. يُشعر هذا الطفلَ بأنّ هناك من يحتويه ويفتح له قنواتٍ عديدة لمشاركة والديه ومحاورتهم، ما يساعد بدوره على تمكين قدرتهما على التعامل مع طفلهما الذي يستصعب التعامل مع الواقع الجديد، ويسهّل رجوعه للحياة الاجتماعية الطبيعية شيئاً فشيئاً.

المصدر: TRT عربي