كنتيجة طبيعية لنجاحها في مواجهة فيروس كورونا بوقت قياسي، تصدرت تركيا أوائل الدول التي رفعت قيود الحجر الصحي واستئناف السفر الداخلي والخارجي تمهيداً لاستقبال الموسم السياحي الجديد.

واعتباراً من بداية يونيو/حزيران الجاري بدأت الخطوط الجوية التركية، إحدى أكبر وأهم شركات الطيران في العالم، استئناف رحلاتها الجوية تدريجياً، بعد أن وضعت استراتيجية شاملة لتأمين رحلات آمنة تتمتع بالمعايير الصحية والوقائية كافةً التي تفوقت فيها على نظيراتها في العالم.

تتنوع إجراءات الشركة التركية بين ما يُطبَّق قبل السفر، وداخل المطارات، وتلك المتعلقة بالدخول إلى الطائرات والنزول منها وتسلُّم الحقائب وإجراء فحوص طبية، إضافة إلى تعقيم متواصل في المطارات والطائرات لضمان خفض احتمالية الإصابة بفيروس كورونا إلى أدنى مستوى، بل إلى الصفر.

وفي ما يلي الإجراءات الكاملة بشكل تفصيلي:

الاستعداد للرحلة

من أجل تقليل الاحتكاك إلى أدنى مستوى ممكن، نصحت الخطوط الجوية التركية مسافريها باتخاذ إجراءات تأكيد الرحلة من خلال الموقع الإلكتروني أو تطبيق الهاتف المحمول، رغم استمرار خدماتها المكتبية الكاملة داخل المطارات.

ووجهت الشركة المسافرين إلى ارتداء كمامات الوجه منذ لحظة التحرك من المنزل نحو المطار، وهو ما تفرضه إجبارياً منذ لحظة الدخول ولاحقاً على متن الطائرة، يتبعه تغيير الكمامة مرة كل 4 ساعات كحدّ أقصى.

كما تطلب إجراءات تعقيم الأيدي، ووضعت آلية دقيقة للتخلص من الكمامات المستهلَكة ضمن شروط التخلص من "المخلفات الطبية".

وبعد أن كانت الخطوط التركية تسمح للمسافرين بحمل حقيبة تزن 10 كيلوغرامات داخل الطائرة، باتت الآن تسمح فقط بحقيبة صغيرة لا يتعدى وزنها 4 كيلوغرامات وتحتوي على مستلزمات أطفال أساسية، ومستلزمات شخصية تحتوي على أحد العناصر التالية (الحاسوب المحمول، الكاميرات، حقائب اليد)، على أن يُستوعب باقي الأمتعة في صندوق الطائرة.

رمز سفر إجباري

بموجب تعليمات وإجراءات وزارة الصحة، يجب على كل مواطن ينوي السفر من تركيا داخلياً أو إلى أي دولة، الحصول على رمز خاص للسفر، يُعتبر بمثابة منح إذن أو رفض للشخص للسفر على متن الطائرات، وهو إجراء مطبَّق في الخطوط الجوية التركية.

والرمز (HES) اختصار لاسم تطبيق أنشأته وزارة الصحة التركية باسم (المنزل يتسع للحياة) تُتعقَّب من خلاله حركة المواطنين ويُكشف عن إمكانية مخالطتهم أشخاصاً مصابين بالفيروس ويحدّد هل كانوا في دوائر آمنة أو خطرة، وعلى أثره يُسمح لهم أو يُمنعون من السفر.

داخل المطار

إضافة إلى ارتداء كمامة الوجه إجبارياً منذ دخول بوابة المطار، أكدت الشركة الحفاظ على المسافة الاجتماعية التي حُددت بـ1.5 متر وجرى رسم خطوط لتحديدها بين المسافرين بشكل دقيق، كما وضعت عبوات التعقيم في كل زوايا المطارات، إلى جانب فحص درجة حرارة المسافرين.

ووضعت حواجز زجاجية بين موظفي الخدمات والمسافرين، كما يلتزم جميع موظفي الشركة بوسائل الوقاية الصحية كافة، ووُضعَت آلية لإتمام إجراءات الرحلة وفحص البيانات وتسليم الحقائب دون حصول احتكاك بين المسافر والموظف.

ركوب الطائرة

وضعت الشركة آلية جديدة لإدخال الركاب إلى الطائرة بناءً على أرقام مقاعدهم من الخلف إلى الأمام وبطريقة تضمن عدم حصول أي ازدحام والحفاظ على المسافة الاجتماعية، إلى جانب وضع آلية لفحص التذاكر وهُوية الراكب دون أي احتكاك.

قسم من العاملين في مطار إسطنبول الدولي الذي يعد واحدا من أكبر مطارات العالم
قسم من العاملين في مطار إسطنبول الدولي الذي يعد واحدا من أكبر مطارات العالم (AA)

وسيدخل الركاب من خلال الممرات المعتادة بشكل فردي، وفي حال وجود انتقال بالباصات إلى الطائرة فإنه سيوفَّر عدد أكبر من الباصات لنقل الركاب وضمان عدم حصول أي ازدحام.

داخل الطائرة

عقب كل رحلة تُجري الشركة عملية تعقيم واسعة لطائراتها باستخدام أحدث التقنيات التكنولوجية المتاحة وضمن معايير مشددة تشمل التفاصيل كافةً في الطائرة من المقاعد والطاولات إلى الأحزمة ومقابض النوافذ والأدراج وجميع أزرار التحكم والشاشات، إضافة إلى المراحيض ومنافذ الهواء.

وإلى جانب تعقيم وتغيير فلاتر الهواء عقب كل رحلة، اعتمدت الشركة نظاماً متقدماً لتعقيم وتغيير الهواء داخل الطائرة باستخدام أجهزة حديثة تؤدّي المهمة خلال دقائق قليلة، كما أن الطواقم التي تعمل على متن الطائرات مُنحت تدريبات خاصة لتكون مختصة بتطبيق إجراءات التعقيم والتباعد وشروط السلامة الصحية.

ويُشترط على جميع الركاب ارتداء كمامات طبية تغطي الفم والأنف طول فترة الرحلة، وتهدي الشركة جميع الركاب حقيبة صغيرة تحتوي على كمامة ومناديل معقمة ووسائل تعقيم.

وستمتنع الشركة عن توزيع وسائد على الركاب، وستمنح أغطية فقط في الرحلات التي تتجاوز 4 ساعات، كما ستمتنع عن توزيع المجلات والنشرات المطبوعة، لكنها ستبثها عبر موقعها الإلكتروني وتطبيقها على الهواتف المحمولة لتقليل الاحتكاك.

وفي حين ستمتنع الشركة عن تقديم أي وجبات غذائية على متن الرحلات التي تقلّ مدتها عن ساعتين، ستُعِدّ وجبات ضمن شروط صحية مشددة للرحلات الطويلة وبمعدات ذات استخدام لمرة واحدة، كما ستقدم لمن يريد سماعات ذات استخدام واحد، وستضع تعليمات السلامة على أجهزة الحاسوب في الطائرة بـ12 لغة لتعزيز ثقافة المسافرين حول الموضوع.

النزول من الطائرة

وعلى غرار إجراءات الركوب الجديدة، فإن النزول من الطائرة بات بآليات مختلفة، حيث ينزل الركاب بشكل تسلسلي من باب واحد بناء على أماكن جلوسهم، ويُنادَى عليهم بشكل منظَّم مع الحفاظ على التباعد والمسافة الاجتماعية، وعلى دفعات صغيرة.

إلى جانب ذلك نُظّمَت إجراءات جديدة لآليات الحصول على الأمتعة والحقائب عقب النزول من الطائرة، بحيث تُعقَّم الأمتعة كافة بالأشعة فوق البنفسجية إلى جانب تعقيم خطوط النقل وضمان حصول كل راكب على أمتعته دون أي احتكاك.

مطار إسطنبول

إلى جانب الإجراءات السابقة التي أعلنت عنها الخطوط الجوية التركية وتطبّقها فعليّاً منذ استأنفت رحلاتها، أعلنت إدارة مطار إسطنبول الذي يُعتبر أكبر مطارات تركيا والعالم والذي يصل عبره معظم الرحلات الجوية الدولية، عن حزمة واسعة من الإجراءات الوقائية لضمان سفر آمن وصحي يقلّص خطر انتقال كورونا بين المسافرين. وجاءت أبرز الإجراءات على النحو التالي:

- تقليص حمولة الباصات التي تنقل المسافرين من وإلى المطار إلى 50 بالمئة فقط.

- ارتداء الكمامات إجباري في الباصات وداخل المطار، ونشر ماكينات إلكترونية لبيع الكمامات الصحية والمعقمات داخل المطار.

- نشر كاميرات حرارية ثابتة ومتحركة في أروقة المطار كافة لفحص درجة حرارة المسافرين.

- بسط سجاد خاص لتعقيم أحذية المسافرين فور دخولهم المطار، والتطهير والتعقيم الدائم للأرضيات والمقاعد والسلالم والمصاعد وعربات الأمتعة.

- نشر ملصقات وخطوط تحدد مسافات التباعد الاجتماعي.

- تطهير أجهزة الفحص وصناديق المتعلقات الشخصية وأحزمة نقل الأمتعة بشكل دائم، إلى جانب تطهير الأمتعة بالأشعة فوق البنفسجية.

- نشر معقمات الأيدي بكثافة، وسلال نفايات خاصة للتخلص من الكمامات المستهلكة ومناديل التعقيم.

- تثبيت نظام تتبُّع لفحص الكثافة ومنع حصول أي ازدحام، وتثبيت حواجز زجاجية بين الموظفين والمسافرين.

- إطلاق تعليمات دائمة لسفر آمن أكثر عبر النداءات الصوتية واللوحات الإلكترونية الكبيرة المثبتة في المطار.

- تشغيل أجهزة لتبديل الهواء وتعقيمه على مدار الساعة لضمان هواء نقي داخل المطار.

- ضمان تطبيق الإجراءات الأمنية وتفتيش المسافرين عبر أجهزة متقدمة ودون أي احتكاك مباشر.

- اتباع نظام الوجبات والمشروبات المغلفة تماماً وأدوات الطعام ذات الاستخدام لمرة واحدة.

- عمل تحليل التأكد من عدم الإصابة بفيروس كورونا داخل المطار للقادمين من الخارج، على أن تظهر النتائج خلال ثلاث ساعات كحد أقصى.

المصدر: TRT عربي