في كتابه "الإنسان الإله: موجز تاريخ الغد" أو Home Deus: A brief history of tomorrow"، يبحر المؤرخ يوفال نوح هراري بنا في رحلات مكوكية إلى الماضي لفهم تاريخ البشر ومستقبله في محاولة منه لإثبات نفسه بأنه مركز الكون.

في كتابه "الإنسان الإله: موجز تاريخ الغد" أو Home Deus: A brief history of tomorrow"، يبحر المؤرخ يوفال نوح هراري بنا في رحلات مكوكية إلى الماضي لفهم تاريخ البشر منذ هجرته من أفريقيا وظهور الوعي قبل سبعين ألف عام مروراً بالثورة الزراعية واكتشاف الكتابة؛ فعصر النهضة والثورة الصناعية، قبل أن ينطلق بنا بسرعة في محاولة للتنبؤ بمستقبل البشرية وما يحمله من بشائر وتهديدات في ظل هيمنة متزايدة للتكنولوجيا وتفوقها على العقل الذي أبدعها وإمكانية تنحيته جانباً.

في المقدمة، يتحدث هراري عن تغيّر الأجندة الإنسانية بعد تحقيق الكثير ممّا كان يشغل بال البشر ويؤرقهم، ويتمثل ذلك في هزيمة ثالوث المجاعة والأمراض والحروب، لتتحوّل طموحات الإنسان المستقبلي إلى تحقيق ثالوث جديد من الألوهية والسعادة والخلود، في تعبير عن رغبة البشر في تحقيق المزيد.

بلغة الأرقام، يحاول هراري إثبات نظريته فنقرأ عن انخفاض نسب ضحايا العنف في العالم من 15% من الوفيات في المجتمعات القديمة إلى 5% في القرن العشرين وحتى نسبة 1% في القرن الحالي. ويوضح أنه في العام 2012، مات ما يقرُب من 56 مليون شخص حول العالم، قضى 620 ألف منهم في أعمال عنف، نصف مليون منهم بفعل الجرائم. في الوقت ذاته، انتحر حوالي 800 ألف شخص وتوفي 1.5 مليون شخص بسبب مرض السُكري، وبذلك يكون السكر أكثر خطورة من البارود. بالمثل يذكر الكتاب أن ماكدونالد قد تقتل من البشر أكثر من وباء إيبولا أو الجفاف أو هجمات القاعدة، ويتحدث عن كون المجاعات لم تعد أكثر من كونها أحداثاً مفتعلة لأهداف سياسية في العادة.

يتحدث هراري عن تغيّر الأجندة الإنسانية بعد تحقيق الكثير ممّا كان يشغل بال البشر ويؤرقهم ويتمثل ذلك في هزيمة ثالوث المجاعة والأمراض والحروب، لتتحوّل طموحات الإنسان المستقبلي إلى تحقيق ثالوث جديد من الألوهية والسعادة والخلود.

كلكامش نبيل

يبحث الجزء الأول من الكتاب في أسباب تفوق الجنس البشري وهيمنته فيقودنا بتساؤلاته للتفكير في ظهور الأديان وتطورها وصولاً للأديان الإبراهيمية التي جعلت الإنسان في قمة الهرم لتبرّر بذلك تعامله الفوقي مع الكائنات الأخرى – بخلاف فكر الديانات البدائية – ويمضي الكاتب قُدُما ليستعرض تجارب علمية تحاول تفسير تفوّق الإنسان اعتماداً على الوعي، والوعي بالذات بعد أن ثبتت قدرة الحيوانات على الشعور والإحساس.

يوضح الكتاب الواقع البائس للحيوانات المدجّنة في مصانع إنتاج اللحوم والألبان بهدف خدمة الإنسان ويدين ذلك ضمنياً. ويعتقد أن مصير الإنسان قد يكون مماثلاً لمصير هذه الحيوانات اذا ما تفوق الذكاء الاصطناعي والخوارزميات عليه في المستقبل، ويرى أن الآلة – أو الجنس الجديد من البشر الآلهة - سيجدون المبرّر لاستعباد الإنسان الحالي واستبعاده من الحلبة. وفي سياق بحثه عن أسباب التفوق البشري، يتوصل هراري الى أهمية الحكايات في إيجاد أرضية للتعاون البشري، حيث وفرت هذه الأساطير للفرعون إمكانية السيطرة على مئات الآلاف ليبنوا الأهرام أو يحفروا بحيرة الفيوم وبذلك تُماثِل الآلهة القديمة في مصر وبلاد النهرين – وهي كيانات غير مرئية – الشركات الكبرى في سيطرتها على عالم اليوم وتسييره.

الخيال ليس سيئاً، انه أمر حيوي من دون قصص مقبولة بشكل مشترك حول أشياء مثل النقود والدول أو الشركات، لن يكون في إمكان مجتمع بشري معقد أن يكون فعّالا.

نوح هراري
بالنسبة لهراري، يكْمُن التفوق البشري في الكفاءة العالية على خلق شبكة كبيرة من التعاون مع بقية الأفراد وقدرته على إعطاء معنى لهذا العالم، من خلال الاتفاق على أساطير أو حقائق خيالية كقيمة الورقة النقدية مثلاً. نقرأ، "الخيال ليس سيئاً، انه أمر حيوي من دون قصص مقبولة بشكل مشترك حول أشياء مثل النقود والدول أو الشركات، لن يكون في إمكان مجتمع بشري معقد أن يكون فعّالا". لكنه يضيف، "يجب أن تكون هذه القصص وسائل فحسب وألا تتحول الى أهداف نسعى لتحقيقها. عندما ننسى أنها مجرد قصص، سوف نفقد تواصلنا مع الواقع." في إشارة للروايات الدينية والقومية على وجه التحديد.

يبحث الجزء الثاني من الكتاب في جذور الثورة الإنسانية التي بدأت مع اختراع السومريين للكتابة وولادة النُظُم البيروقراطية وكيف أصبح للوثائق المكتوبة سلطة تفوق ما هو موجود على أرض الواقع، ويورد أمثلة تاريخية عن مجاعة الصين وإنقاذ الآلاف من يهود فرنسا من النازية بفضل قوة التأشيرة التي منحها القنصل البرتغالي في تولوز. 

يعتبر هراري جميع الأيديولوجيات بما في ذلك الليبرالية والشيوعية أشكالا من العقائد الدينية، على الرغم من تحفظ هؤلاء على اعتبار هذه الأيديولوجيات أدياناً باعتبار الأديان مرادفاً للخرافات والقوى الخارقة، حيث يقول، "في الواقع، يعني الإيمان أن تعتقد بنوع من نظام القوانين الأخلاقية التي لم يخلقها البشر فحسب، بل يتوجب عليهم إطاعتها."

يتوصل هراري للحديث عن الإيمان الحالي بالإنسانوية وأن "الثقافات الحديثة ترفض الاعتقاد بوجود خطة كونية كبرى. نحن لسنا ممثلين في دراما تتجاوز الحياة، والحياة لا تملك سيناريو ولا نصاً مسرحياً ولا مخرجاً ولا منتجاً – وبالتالي ليس لها معنى". ويذكر أن علماء عصرنا يرون في الكون عملية عمياء لا هدف لها ولا معنى. ويتطرق بذلك للمعنى الليبرالي للحياة في أن يجد كل شخص المعنى بنفسه وأن الكثير من المتدينين في عصرنا الحالي يتبنون دين الإنسانوية من دون أن يدركوا ذلك. ويشير بشكل مستفيض الى أن انتهاء الأديان لن يؤدي الى اختفاء النظام كما كانوا يعتقدون لأن "التاريخ لا يحتمل الفراغ" وأن الإنسانوية وقيمها حلت محل الأديان منذ مطلع القرن العشرين، فيقول "سوريا المتدينة أكثر عنفاً من هولندا الملحدة".

يتوسّع هراري في وصف انتصار الليبرالية والرأسمالية على كلٍ من الشيوعية والأديان وتوجهها بالعالم نحو ديانة "عبادة الإنسان" وتركيز القيم الليبرالية على تفرده وتفوقه المعرفي؛ لأنها قدمت للإنسان ما يجعله السلطة الأعلى. فوفق القيم الليبرالية في مختلف مجالات الحياة تكون:

السياسة: الناخب يعرف أفضل من غيره.

الاقتصاد: الزبون دائماً على حق.

الجمال: الجمال في عين الناظر.

التعليم: فكّر بنفسك.

الأخلاق: إذا شعرت بأن الأمر جيد، قُم بفعله.

بعد هذه الفصول المبشرة بإرتقائنا نحو "الإنسان الإله"، يهدم هراري كل ذلك في الجزء الثالث ليعلن تدميرنا لأنفسنا بأنفسنا ويوضّح التحديات التي تواجه قيم الليبرالية بعد أن فصلت تجارب علم النفس الحديث بين الذات الراوية والذات المجربة ويورد أمثلة تنفي وجود "الإرادة الحرة". يرى هراري أن الكائن الحي عبارة عن خوارزميات وأننا والخيول والأبقار مجرد تمثيل مختلف لمجموعة بيانات وأننا "لا نمتلك فردانية مميزة، وكل ما نقوم به مجرد نظام حيوي كيميائي".

بعد الفصول المبشرة بإرتقائنا نحو "الإنسان الإله" يهدم هراري كل ذلك في الجزء الثالث ليعلن تدميرنا لأنفسنا بأنفسنا ويوضّح التحديات التي تواجه قيم الليبرالية بعد أن فصلت تجارب علم النفس الحديث بين الذات الراوية والذات المجربة.

كلكامش نبيل
سيوضح هذا الفصل صعود أديان جديدة تتمثل في البيانات Dataism وأن الإنسان سيفقد قيمته وتتفوق الآلة عليه وقد يتغلب الذكاء الاصطناعي على الوعي – أساس تفوق الإنسان. يعتقد هراري أن الإنسان سيفقد قيمته الاقتصادية – في الحروب والصناعة – وأننا سنواجه جيوشاً من العاطلين وهذا يتعارض مع تصوراته الأولى بخصوص حصول الإنسان على السعادة والخلود والألوهية. يُبقي الكاتب على احتمالية عثور الإنسان على وظائف جديدة – كما حصل إبان الثورة الصناعية– ولكنه لا يعتقد أنها قاعدة ثابتة، ويذكر مثالاً يتعلق بإحالة الخيول إلى التقاعد عند انتشار العربات بدلاً من محاولة العثور على وظائف جديدة لها.

يتساءل الكاتب إن كنا سنجد قيمة جديدة للبشر أو أن الإنسان الإله سيجبر بقية البشر على أن يتنحوا جانباً ليكون مصيرهم كمصير الحيوانات إبان الثورة الصناعية. يوضح الكتاب كيف اخترقت التكنولوجيا خصوصياتنا وأنها تعرف عنّا الآن ما يفوق معرفتنا بأنفسنا وأن مشاركتنا لأدق تفاصيل الحياة على وسائل التواصل الاجتماعي بمثابة محاولة لاثبات وجودنا في عالم البيانات هذا من خلال المساهمة في خلقه "صوّر – ارفع – شارك". لقد تفوقت الخوارزميات على معرفة الإنسان ولم يعد أفضل من يعرف وهذا هدم لأساس الليبرالية. 

على الرغم من واقعية الأمثلة التي يسوقها هراري، إلاّ أنني أختلف معه في تصوره أن تسود الآلة على الإنسان في المستقبل القريب لأنها لا تزال تُصنع وتُطوّر من علماء من البشر وتُسخّر لخدمة الإنسان، لكنني أتفق معه في أنها ومن خلال تطورها ستأخذ مكانه في الكثير من الوظائف، وبالتالي فإننا نتجه إلى عالم تزداد فيه الفوارق الطبقية وتنتشر البطالة وقد يتطلب ذلك تحديداً عالمياً للنسل ليصبح العالم مقتصراً على قلة ثرية تخدمها التكنولوجيا وتترأسها في الوقت نفسه. أعتقد أن ديانة المعلومات الجديدة ستبقى كالأيديولوجيات السياسية مُتبناة من قبل البشر من دون أن يعترفوا بها في وعيهم، ولا ننسى أن أي ديانة تقدم للبشر الكثير على الأرض، بدلاً من وعود ما ورائية، ديانة ناجحة بالتأكيد، ولكنها ستواجه بعقبة كبيرة إذا ما سلبت الإنسان معنى وجوده. لكن السؤال، اذا ما تفوقت فعلاً على البشر فما حاجتها لإيمانهم بها أصلاً؟

ختاماً، الكتاب مجرد احتمالات وليست نبوءات حتمية الوقوع، لكنه كتاب مذهل سيعيد طريقة نظرك للماضي والتفكير في احتمالات أخرى للمستقبل والنتائج التي ستترتب على المجتمع والسياسة والاقتصاد عندما تتفوق خوارزميات لا واعية خارقة الذكاء علينا، وهو شيء نراه يتحقق بشكل متسارع في يومنا هذا.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن TRT عربي.

المصدر: TRT عربي