"لغز رياضي حيّر العالم".. كيف هيمنت مصر على رياضة الاسكواش؟ (Others)
تابعنا

تُوّج البطل المصري علي عمر فرج، المصنف ثانياً عالمياً كأفضل لاعب عالمي لشهر مارس/آذار، ببطولة "أوبتاسيا" لرجال الاسكواش، التي استضافتها العاصمة الإنجليزية لندن خلال الفترة ما بين 6 و11 مارس/آذار الجاري، بقيمة جوائز مادية تصل إلى 110 آلاف دولار، وهو ما يجعلها من بطولات الفئة الذهبية بالاسكواش.

وعندما طُلب إلى فرج توجيه رسالة بشأن الأزمة الروسية-الأوكرانية المستمرة منذ أكثر من أسبوعين، قال: "لم يكن من المسموح لنا الحديث عن السياسة خلال المنافسات الرياضية، ولكن الأمر تَغيَّر الآن وأصبح مسموحاً بذلك"، وتابع: "بالتالي، أرجو أن ينظر الجميع إلى ما يحدث في مناطق أخرى من العالم، انظروا إلى ما يحدث في فلسطين منذ 74 عاماً، كما أرى، فإن هذه القضية لا تلائم الإعلام الغربي".

عقب فوزه ببطولة أوبتاسيا في لندن.. بطل العالم في رياضة الاسكواش المصري #علي_فرج يدعو للتحدث عن #فلسطين في المحافل الرياضية ما دام خلط السياسة بالرياضة والتحدث عن #أوكرانيا ممكناً

Posted by ‎عربي TRT‎ on Sunday, March 13, 2022

يُذكر أن تاريخ اللعبة كان بدأ في مدرسة خاصة بالمملكة المتحدة في القرن التاسع عشر، وصُدّرت إلى مستعمراتها من خلال أندية ضباط بريطانيين. وحتى عقدين ماضيين لم تكن لعبة الاسكواش رائجة في مصر كما هي اليوم، ولم تحظَ مصر بلاعبين على سلم الترتيب العالمي منذ منتصف ستينيات القرن الماضي. كان آخرهم عبد الفتاح أبو طالب عندما ربح بطولة بريطانيا المفتوحة لثلاث سنوات متتالية.

مسيرة علي فرج الاحترافية

وُلد علي عمر فرج يوم 22 أبريل/نيسان 1992 في القاهرة، ويحمل شهادة في هندسة الميكانيكا حصل عليها من جامعة هارفارد عام 2014. في أثناء دراسته الجامعية كان فرج أحد أفضل لاعبي الجامعة بهزيمتين فقط في رصيده. وفيما حصل على لقبين محليين فرديين، ساعد فريق الجامعة عام 2014 على الفوز بأول لقب له بعد انقطاع دام 17 عاماً.

بعد التخرج عاد فرج إلى حلبة المحترفين حيث بدأ منذ ذلك الحين الصعود السريع إلى صدارة الترتيب العالمي، فحصل على لقب لاعب اسكواش لشهر أبريل/نيسان 2015 من الاتحاد الدولي لمحترفي الاسكواش، وذلك بعد وصوله في ترتيب القائمة الرئيسية إلى بطولة الجونة الدولية للاسكواش مجتازاً التصفيات بنجاح، كما حصد ألقاباً متتالية في بطولة أيرلندا.

أثبت فرج منذ ذلك الحين أنه أحد أفضل اللاعبين في اللعبة، وعلى التوالي قفز من التصنيف الثالث عالمياً عام 2017 إلى الثاني عام 2018، ثم فاز بلقبه العالمي الأول عام 2019 بفوزه على طارق مؤمن في النهائي استمراراً للهيمنة المصرية الأخيرة على رياضة الاسكواش، ثم وصل إلى نهائي بطولة بريطانيا المفتوحة 2019، لكنه خسر أمام زميله المصري محمد الشوربجي. وفي عام 2021 وصل فرج مرة أخرى إلى نهائي بطولة بريطانيا المفتوحة، لكنه هُزم هذه المرة أمام النيوزيلندي بول كول.

تجدر الإشارة إلى أن علي فرج متزوج بلاعبة الاسكواش المصرية المحترفة نور الطيب.

الفراعنة يهيمنون على التصنيف العالمي

كشفت رابطة اللاعبين المحترفين للاسكواش (PSA) عن التصنيف العالمي الجديد للاعبين لشهر مارس/آذار الجاري. وعلى الرغم من تألق علي فرج فإنه ما زال في المرتبة الثانية خلف النيوزلندي بول كول الذي اعتلى صدارة التصنيف بداية الشهر الجاري، لأن فرج لم يشارك في أي بطولة تابعة لرابطة محرري الاسكواش قبل بطولة ويندي المفتوحة، فضلاً عن خسارته بعض النقاط في بطولة قطر.

يُذكر أن البطل المصري علي فرج حافظ حتى شهر يناير/كانون الثاني على صدارة التصنيف العالمى للشهر الخامس على التوالي والخامس والعشرين في مسيرته الاحترافية، ليصبح بذلك ثالث أكثر اللاعبين المصريين هيمنة على الصدارة.

ووفقاً لتصنيف (PSA) لشهر مارس/آذار الجاري، فإن 4 مصريين بين أفضل 5 لاعبين عالميين، و7 بين أفضل 10 لاعبين في العالم.

هيمنة المرأة المصرية على لعبة الاسكواش ربما أكثر إثارة للإعجاب، إذ يسيطرن كثيراً في ساحة اللعب، فبين أفضل 10 لاعبات اسكواش على مستوى العالم 5 لاعبات مصريات، 3 منهن في المراتب الثلاث الأولى، كما أن التصنيف الأول من نصيب المصرية نور الشربيني.

سر الهيمنة المصرية

خلال الأعوام الـ22 الأخيرة نجحت مصر في سبر أغوار هذه الرياضة والسيطرة على جميع بطولاتها تقريباً، الأمر الذي دفع صحيفة "نيويورك تايمز" إلى نشر تقرير خاصّ تحت عنوان "لغز الاسكواش في مصر: هل في النيل شيء؟" تناولت فيه سر سيطرة مصر على هذه الرياضة.

وحسب الخبراء، غيّر المصريون طريقة لعب الاسكواش بما يمنحهم الهيمنة، فلعقود من الزمان تركزت الاستراتيجية الافتراضية للعبة على إنهاك الخصم من خلال التجمعات الطويلة، وهو نهج قائم على الاستنزاف لا يمتلكه المصريون على ما يبدو، لكنهم في المقابل ابتدعوا نظام لعب ديناميكياً وغير منظم، أي إنه مرتجَل وغير متنبَّأ به.

ولعل السر الحقيقي يكمن في ما قاله دانييل كويل في كتابه "شفرة الموهبة" (The Talent Code)، الذي لاقى رواجاً كبيراً بين اللاعبين والموهوبين في عديد من البلدان: "إن اللاعبين الطامحين عليهم أن يتعلموا من أساتذة اللعبة القدامى، ويحاكوهم في طريقة معيشتهم وأكلهم"، وهو ما يفعله الفراعنة من خلال اتباع نظام تدريب صارم يضعه لهم مدربوهم.

TRT عربي