موبيليا دون قطع أشجار! .. مصنع أثاث تركي صديق للبيئة هو الأول بالعالم (Others)

نجحت شركة الموبيليا التركية (ABC Mobilya) في احتلال المركز الأول والوحيد عالمياً في إنتاج الأثاث المنزلي من دون استخدام خشب الأشجار في منتجاتها، وذلك بعد جهود البحث والتطوير التي مارستها الشركة على مدار السنوات الأربع الماضية، التي تكللت مؤخراً بنجاح منقطع النظير.

وعقب انتهاء أعمال البحث والتطوير وانتقالها إلى مستوى الإنتاج المتسلسل، حصلت الشركة التركية على براءة اختراع عالمية لطريقة الإنتاج الجديدة باستخدام النفايات والمخلفات البلاستيكية بالإضافة إلى معدن البورون (اختصاراً البور)، ورمزه الكيميائي (5B)، والمنتشر بكثرة في تركيا.

ومن خلال هذه التقنية المتقدمة والصديقة للبيئة تكون (ABC Mobilya) ضمنت بقاء ما لا يقل عن 300 ألف شجرة ومنع قطعها سنوياً بجانب إعادة تدوير أكثر من 150 مليون زجاجة بلاستيكية، تزامناً مع التغير المناخي الذي بدأ العالم يحس ويعيش تغيراته بشكل حاد عاماً بعد عام.

أثاث منزلي صديق للبيئة

بالشكل التقليدي المتعارف عليه لعدة قرون تقطع الأشجار وتستخدم أخشابها في صناعة أطقم الأرائك والهياكل الداخلية للكراسي وغيرها من قطع الأثاث المنزلي، إلا أنه في الآونة الأخيرة نجحت شركة تركية رائدة في تصميم الأثاث المنزلي وإنتاجه بالاستعاضة عن الأخشاب والتوجه نحو النفايات البلاستيكية، في خطوة مهمة نحو حماية الحياة الطبيعية والبيئة، وذلك من خلال تحويل ما يقرب من 100 كيلوجرام من النفايات البلاستيكية إلى طقم أرائك فاخر غير قابل للكسر.

وسيحافظ الاستثمار الجديد الذي تعمل عليه الشركة على قرابة 300 ألف شجرة سنوياً وسيضمن إعادة تدوير 150 مليون زجاجة بلاستيكية بنفس الوقت، وذلك من خلال توظيف التقنية التي طورها المهندسون الأتراك، التي تقولب الإسفنج من خلال صب "البولي يوريثين" (Polyurethane) على الإطار الرئيسي للأريكة أو الكرسي الذي جرى الحصول عليه من خليط النفايات البلاستيكية ومعدن البورون.

وفي هذا الصدد صرح المدير التنفيذي لشركة (ABC Mobilya) برهان جول بأن نجاحهم في تطوير هذه التقنية هو نتاج لأربع سنوات من البحث والتطوير، وأضاف قائلاً: "لقد نجحنا في الحصول على كرسي بذراعين وإطار كرسي غير قابل للكسر تقريباً عن طريق خلط مواد النفايات البلاستيكية ومعدن البور، القيمة الوطنية لبلدنا". ولفت إلى أن منتجاتهم الجديدة أقوى بمئات المرات وأطول عمراً من الخشب والبلاستيك المستخدم في إنتاج الأثاث التقليدي.

300 ألف شجرة و150 مليون زجاجة بلاستيكية

بعثت الشركة برسائل إيجابية وواعدة إلى العالم أجمع من خلال أسلوبها الجديد الذي يتخذ من البيئة والحفاظ عليها صديقاً له، إذ كشفت أنها من خلال تقليل استهلاك الأخشاب في صناعة الأثاث، لا تساهم في الحفاظ على الطبيعة وحسب، بل تساعد أيضاً على خلق نهج بيئي مستديم عن طريق إعادة تدوير النفايات البلاستيكية.

ومذكراً بحرائق الغابات التي شهدتها تركيا والعديد من الدول العالمية مؤخراً أشار برهان جول خلال مشاركتهم في معرض الأثاث (İMOB İstanbul Mobilya Fuarı) الذي تستضيفه إسطنبول سنوياً، إلى أنهم يسعون جاهدين لمنع التراجع السريع للغابات في العالم والكوارث البيئية التي ترفقها من خلال تبديل طريقة الإنتاج إلى النموذج الذي طوروه مؤخراً، ويعد الأكثر ثورية في عالم صناعة الأثاث العالمي.

ولفت جول إلى أنهم عملوا في المرحلة الأولى للمشروع على ضمان بقاء 30 ألف شجرة، وقال إن "لدينا خطة استثمارية بقيمة 500 مليون دولار تتعلق بمجموعة منتجات خالية من الأخشاب. ونتيجة لهذا الاستثمار فإننا نستهدف تحقيق مبيعات سنوية تبلغ مليار دولار، منها 70% للتصدير". وأضاف: "عند اكتمال المرحلة النهائية من الاستثمار سنكون حافظنا على 300 ألف شجرة وإعادة تدوير 150 مليون زجاجة بلاستيكية سنوياً".

براءة اختراع عالمية

بعد قرابة أربع سنوات توجت جهود البحث والتطوير التي مارسها مهندسون أتراك بالحصول على براءة اختراع عالمية لإنتاج أثاث منزلي من دون أخشاب، الأمر الذي مكنهم من التربع على عرش صناعة المنتجات الصديقة للبيئة، التي تساهم بشكل مباشر في خلق نظام بيئي مستديم من خلال إعادة تدوير النفايات البلاستيكية التي تعد من أكبر ملوثات الكوكب، غير القابلة للتحلل.

وخلال استعراض برهان جول أسباب تفوق شركته في قيادة صناعة الأثاث المنزلي الصديق للبيئة، قال: "لقد حصلنا على براءة اختراع عالمية لطريقة الإنتاج التي نستخدمها في إنتاج الأثاث الخالي من الخشب. وبالتالي يمكننا القول إن حملة تصدير إضافية سيشهدها قريباً سوق الأثاث التركي. لأن مجموعة الأثاث التي ننتجها تتميز بمتانتها وعمرها الطويل، إذا سقطت على الأرض من أعلى المبنى المكون من 20 طابقاً فإنها تظل سليمة حتى لو مرت عليها شاحنة، كما لا يمكن كسرها حتى باستخدام مطرقة ثقيلة. لذلك نحن على يقين أننا سنجذب انتباه دول العالم من خلال نموذج الإنتاج وأنواع الأثاث لدينا جنباً إلى جنب مع حملاتنا الترويجية واسعة الانتشار".

TRT عربي