يعيش العالم هذه الأوقات أجواء الذكرى الخامسة والسبعين للقنبلة النووية، الأولى من نوعها، التي ألقيت على المدينة اليابانية هيروشيما إبان الحرب العالمية الثانية في السادس من آب/أغسطس عام 1945 وذلك تزامناً مع تفجير مرفأ بيروت المأساوي.

وقد أزهقت قنبلة هيروشما بضربة واحدة أرواح ما يزيد عن 80 ألف إنسان. وقد سميت حينها بالولد الصغير "Little Boy" وبلغت طاقتها التدميرية ما يعادل15ألف طن من مادة TNT شديدة الانفجار، لتتبع بالرجل السمين "Fat Man" وهي التسمية التي أطلقت على القنبلة التي ستلقى بعد أيام قليلة أي في التاسع من أغسطس/آب على مدينة ناكازاكي، وبلغت قدرتها التدميرية ما يعادل21 ألف طن من مادةTNT.

ومنذ ذلك الحين بدأ مسلسل الإنسان مع تطوير تكنولوجيا التدمير الشامل بطريقة متسارعة ومذهلة في نفس الوقت. فعلى سبيل المثال، إذا كانت القنبلة النووية التي ألقيت على هيروشيما تعادل في قوتها التدميرية 1000ضعف القدرة التدميرية لأكبر قنبلة تقليدية آنذاك، فإن القنبلة الهيدروجينية التي جرى اختبارها مطلع خمسينيات القرن العشرين تعادل في قدرتها التدميرية 1000قنبلة نووية مثل تلك التي ألقيت على هيروشيما.

أي أن الإنسان وفي غضون ما يقرب من عشرة سنوات فقط قد تمكن من زيادة قوته التدميرية نحو مليون مرة. وهو أمر يصعب استيعابه فعلاً. وكما قال ألبرت آينشتان يوماً بأن"إطلاق العنان لطاقة الذرة قد غيّر كل شيء باستثناء أسلوب تفكيرنا؛ ولهذا ترانا ننجرف نحو كارثة فريدة من نوعها".

اقرأ أيضا:
"بيروت شيما" هل يعمّق من الأزمة الداخلية في لبنان؟

ومن قبيل المصادفة أن هذه الذكرى تتزامن مع حدث آخر لا يقل مأساوية تمثل بالانفجار الضخم الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت مخلفاً دماراً هائلاً، ليس بالمدينة وحسب، بل بالأرواح والممتلكات أيضاً حيث قتل ما يقرب من 135شخصاً، وأصاب ما يزيد عن5آلاف آخرين غير أولئك الذين تشردوا وبلغ عددهم ما يقرب من 300 ألف. ومما أثار الرعب أن كلا الانفجارين قد أنتج ذلك الدخان المتصاعد الذي يتشكل على صورة الفطر، وكأن البشرية استفاقت من كابوس لتدخل في كابوس آخر.

مرفأ بيروت بعد التفجير 
مرفأ بيروت بعد التفجير  (AFP)

إننا نعود مع تفجير بيروت، وذكرى هيروشيما إلى مساءلة تاريخ طويل من التقنيات والاختراعات التي صنعها الإنسان ليجعل من حياته هو، وحياة الكوكب من بعده، جحيماً لا يطاق. وبعد أن كانت المسؤولية الأخلاقية ملازمة لفعله المباشر، وهو ما فرض قيوداً على النزعات التدميرية، أصبحت مع هذه التقنيات والاختراعات تتباعد، فعندما كان الإنسان يشعر بالأسى حينما يمارس فعل القتل بيديه، بات هذا الشعور يتلاشى حينما غدا يُنفّذ القتل من خلال الآلة، أو مواد صناعية.  

إننا نعيش عصر البعد والإبعاد وتعويم المسؤولية على حد قول زيجمونت باومان. ففي عصر آلات الفتك الجماعية، وأسلحة الدمار الشامل تضمحل المسؤولية، ويغدو من الصعب تحميل جهة من الجهات مسؤولية الفعل، وبذلك لا يعدو اللوم الأخلاقي أكثر من مجرد تجميل لصورة ضاربة في القتامة. حتى وإن حُدد الفرد المسؤول، فإن التسلسل التقني والبيروقرطي الذي يحكم الفعل، والذي لا يشكل فيه الإنسان إلا حلقة واحدة، يؤدي إلى النتيجة ذاتها أي إلى "المسؤولية المجهولة".

إن أهم التطورات التكنولوجية في السنوات الأخيرة، كما يقول باومان، "لم تكن في مجال الأسلحة الفتاكة، بل في مجال تحييد الأخلاق وفصلها عن القتل العسكري. بعبارة أخرى، إزاحة القتل العسكري عن فئة الأفعال الخاضعة للتقييم الأخلاقي". ويضيف أن غونثر أندرس، الفيلسوف الألماني الذي كتب "هيروشيما في كل مكان"، قد حذر بعد تدمير ناكازاكي، وقبل زمن طويل من تدمير فيتنام وأفغانستان والعراق قائلاً:" أنت لا تصرّ بأسنانك غاضباً عندما تضغط على زر ما.. فالزر زر لا أكثر". ومع تقدم التكنولوجيا بات حتى هذا الزر يعمل آلياً بطريقة ذاتية عبر تطبيقات الذكاء الصناعي.

كلود إيثرلي كان ضابطًا في القوات الجوية للجيش الأمريكي خلال الحرب العالمية الثانية ، وكان طيارًا للطائرة التي ألقت القنبلة النووية على هيروشيما
كلود إيثرلي كان ضابطًا في القوات الجوية للجيش الأمريكي خلال الحرب العالمية الثانية ، وكان طيارًا للطائرة التي ألقت القنبلة النووية على هيروشيما ()

إن الانتصار الحقيقي الذي حققه الإنسان بهذه الاختراعات القاتلة، سواء القنبلة النووية، أو الأسلحة الكيماوية، إنما هو على نفسه. لقد أبعد الإنسان عن نفسه شعور المسؤولية، وتجرد من نزعاته الأخلاقية، فأصبح فعل التدمير عنده آلياً، وبذلك يكون قد وضع أول قدم له في طريق إفناء نفسه. هذه ما ذهب إليه مبكراً واحد من أعظم فلاسفة الأخلاق في القرن العشرين هو هانز يوناز حيث لفت إلى العواقب الوخيمة الناجمة عن انتصار التكنولوجيا على الأخلاق. إن كوارث الإنسان الكبرى في العصر الحديث لم تكن يوماً بعيدة عن التقنية التكنولوجية، وهذا أمر يجعل من الصعب الفرار من ضرورة إعادة تقييم علاقتنا أخلاقياً مع هذه التقنيات.

لقد كتب أندرس يوماً إلى الطيار الأمريكي كلود ايثرلي بهذا المعنى عندما قال: "عندما نلحق الضرر بإنسان واحد، فإنه من الصعب أن نواسيه أو نخفف عنه الضرر. ولكن في مثل حالتك، فإن هنالك شيئاً آخر. لقد تسببت في مقتل مائة ألف إنسان. فأين ستجد القدرة الكافية والمناسبة لمواساة وعزاء هذه المائة ألف إنسان؟ كيف يمكن أن تتحسر على قتل مائة ألف من الناس؟ مهما كان الجهد الذي ستبذله، فإن معاناتك، وحسرتك لا يمكن أن تكون في مستوى هذه الواقعة".

واليوم، يتذكر العالم مأساة هيروشيما بعد ما يقرب من ثلاثة أرباع قرن، ويعيش كارثة بيروت لحظة بلحظة، ومع ذلك فإن الجهود المبذولة لإعفاء البشرية من تكبد مثل هذه الخسائر، وهذه الآلام لا تعدو كونها متواضعة ولا تفي بالغرض. ففي السياق اللبناني، على سبيل المثال، سيجري تشكيل لجنة تقصي حقائق لتبحث عن المتسببين المباشرين في هذه الحادثة، وهو إجراء روتيني يسهم فقط في التغطية والتمويه على الأسباب الكامنة. 

إن الانتصار الحقيقي الذي حققه الإنسان بهذه الاختراعات القاتلة، سواء القنبلة النووية، أو الأسلحة الكيماوية، إنما هو على نفسه. لقد أبعد الإنسان عن نفسه شعور المسؤولية، وتجرد من نزعاته الأخلاقية، فأصبح فعل التدمير عنده آلياً

فالمسؤولية لا تقف عند من أشعل فتيل الجحيم أو تقاعس عن توفير التأمين المطلوب على المواد الكيماوية المخزنة بشكل يخالف أبسط إجراءات السلام في المرفأ، بل يتعدى ذلك إلى سلسلة طويلة من المسؤوليات تصل إلى الهدف من اختراع مواد من هذا النوع بالأصل. إنها مسؤولية إنسانية، مع الاحتفاظ بضرورة مساءلة المتسببين المباشرين في هذه الجريمة.


اقرأ أيضا:
انفجار بيروت.. احتجاز 16 شخصاً ومواجهات بين محتجين وقوات الأمن

وفي السياق النووي فالأمر لا يبدو أنه أقل قتامة عن سابقه. وما يحلو للبعض التغني به من أن العالم لم يشهد إلقاء قنبلة نووية بعد الحرب العالمية الثانية لا يعدو عن كونه تغنياً مضللاً. صحيح أن الأسلحة النووية لم تستخدم منذ ذلك الوقت، إلا أن العالم قد اقترب من شفير الحرب النووية أكثر من مرة أخطرها كانت إبان أزمة الصواريخ الكوبية عام 1963. 

وإذا كان عدد الأسلحة النووية أثناء الحرب العالمية الثانية كان مقتصراً على الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، وهما الدولتان الوحيدتان في النادي النووي في ذلك الوقت، فإن عدد هذه الأسلحة حالياً موزعٌ على تسع دول، ويبلغ عددها ما يقرب من14ألف رأس نووية. وتمتلك هذه الرؤوس مجتمعة من القدرة التدميرية حداً قادراً على شطر كوكب الأرض إلى نصفين.


لقد حبس العالم أنفاسه في العديد من المرات وهو يرى كيف باتت التكنولوجيا النووية تتمدد لتصل إلى العديد من الدول وبالأخص تلك التي تجمع بينها خصومة متأصلة كالهند وباكستان، هذا فضلاً عن بعض الدول "المارقة" مثل كوريا الشمالية، بالإضافة إلى مساعي امتلاك الأسلحة النووية في منطقة هشة كالشرق الأوسط، فبالإضافة لإسرائيل، تسعى إيران والسعودية إلى تطوير برامج نووية، وكذلك دولة الإمارات.

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ، إلى اليمين ، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يستعدان للمصافحة في قرية بانمونجوم الحدودية في المنطقة المنزوعة السلاح في كوريا الجنوبية.
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ، إلى اليمين ، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يستعدان للمصافحة في قرية بانمونجوم الحدودية في المنطقة المنزوعة السلاح في كوريا الجنوبية. (AP)

ومع مجيء ترمب، عاد التهديد النووي ليشكل واحداً من أبرز مراكز الصداع العالمية. فالرئيس ترمب ذو التوجهات الشعبوية يعدّ الزعيم الأمريكي الوحيد منذ 60 عاماً الذي لم يتمتع بأي إنجاز حقيقي تجاه الحد من التهديدات النووية بعد أربع سنوات في منصبه.

بل على العكس، يسعى ترمب، حسب ما يرى مايكل هيرش في مقالة له في مجلة فورين بوليسي، إلى تغذية ميزانية الترسانة النووية الأمريكية بحوالي1.7تريليون دولار من أجل تحديث الأسلحة النووية. وهو الأمر الذي يعني أن العالم قد يشهد في المرحلة المقبلة إعادة عجلة سباق التسلح النووي الذي كان سائداً إبان الحرب الباردة.

وقد تابع ترمب نهج سلفه الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن في الانسحاب من المعاهدات الدولية للحد من التسلح والتي بدأها عام 2001 عندما انسحب من معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية. فمنذ فترة قريبة، تخلى الرئيس ترمب عن معاهدة القوى النووية متوسطة المدى التي وُقّعت بين الولايات المتحدة وروسيا عام1987. 

كما أن ترمب تعهد بسحب بلاده من معاهدة الأجواء المفتوحة الموقعة عام1992والتي تسمح للأطراف المنخرطة فيها بالطيران برحلات مراقبة لجمع البيانات عن القوات والأنشطة العسكرية وذلك لأغراض مراقبة مدى الالتزام بمعاهدات الحد من التسلح.


كما فشل ترمب في تجديد معاهدة ستارت الجديدة والتي تعمل على الحد من الترسانات النووية الأمريكية والروسية، وتوفر آليات التحقق المتبادل منها. وسوف تنتهي المعاهدة، في حال لم يتم اتخاذ أي إجراء لتجديدها، في فبراير/شباط 2021. 

إن التقنية، ومن ضمنها الآلة بطبيعة الحال، لم تسهم فقط في إبعاد الإنسان عن مسؤولياته الأخلاقية، بل تقوم بإبعاده أيضاً عن شروط السيطرة والتحكم

وهناك شكوك كبيرة، بطبيعة الحال، في قدرة ترمب على تجديد هذه المعاهدة حال جُدد له في دورة ثانية، الأمر الذي يضع العالم أمام مرحلة جديدة من سباق تسلح نووي غير مسبوقة. وهنا يأمل الكثيرون في فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الأمريكية المقبلة الذي تعهد بتجديد المعاهدة في حال انتخابه.


إن التقنية، ومن ضمنها الآلة بطبيعة الحال، لم تسهم فقط في إبعاد الإنسان عن مسؤولياته الأخلاقية، بل تقوم بإبعاده أيضاً عن شروط السيطرة والتحكم. فمع تطور اللاسلكي، والتحكم عن بعد، والذكاء الصناعي، بات الكثير من المسؤوليات يُلقى على هذه التكنولوجيات التي باتت تتعرف وتتعامل مع مهماتها بطريقة ذاتية عبر منظومة من الرموز تعرف بلغة الخوارزميات. ومع هذا التطور، باتت مساحة المناورة في حال حدوث خطأ تتقلص الأمر الذي يرفع منسوب التهديد والخطر.

كتاب
كتاب"رحلتي على شفا الهاوية النووية" وليام بيري، وزير الدفاعالأمريكي السابق ()

فعلى سبيل المثال، يروي وليام بيري، وزير الدفاع الأمريكي السابق في كتابه "رحلتي على شفا الهاوية النووية" أنه وفي أثناء أزمة الصواريخ الكوبية كانت السفن السوفيتية التي كانت تقترب من خط الحصار الذي فرضته الولايات المتحدة ترافقها غواصات مجهزة بطوربيدات نووية. وبسبب الصعوبات في التواصل مع الغواصات، فقد مُنح القادة العسكريون سلطة تمكنهم من إطلاق الطوربيدات النووية من دون الحصول على إذن من موسكو. وقد تبين لاحقاً أن أحد قادة السوفييت كان ينوي بالفعل إطلاق طوربيداته النووية على المدمرة الأمريكية التي كانت تحاول إجباره على الصعود بالغواصة إلى السطح. وما كان ليتراجع لولا أن ضباطاً آخرين كانوا موجودين على متن الغواصة أقنعوه بالعدول عن هذا الأمر".

إن هذه المساحة في التدخل البشري لتقدير الموقف، وبالتالي تصويب القرارات آخذ بالتقلص مع استمرار عملية ترحيل مسؤوليات السيطرة والتحكم إلى الآلة. 

المصدر: TRT عربي